“أنصار الأغلبية” في وقفة احتجاجية ضد “الإعلام البنفسجي اليساري العلماني”

تجمهر اليوم امام مقر التلفزة التونسية قرابة ال 1500 شخص مطالبين بتطهير الاعلام رافعين اعلام سوريا و فلسطين و الرايات السود و البيض “لا الاه الا الله محمد رسول الله”مرددين شعارات تندد بالاعلام عامة و بالقناة الوطنية الاولى و الثانية خاصة معتبرين ان الاعلام علماني و يساري و يخدم اجندات احزاب الصفر فاصل على حد تعبيرهم و يعطل الحكومة التي يرون انها تسعى عبر مجهودات جبارة منذ انتخابها الى الاستجابة لمطالب الثورة

Tunisie: Ode à Leïla Trabelsi Ben Ali, produite par Lotfi Bahri

Cette vidéo est authentique. Il n’y a eu aucun montage. Même les frames d’un si mauvais goût au sein de l’introduction sont “d’origine”. Cette vidéo a été diffusée le 27 octobre 2010 sur TV7. Il s’agit d’un travail produit et réalisé par Lotfi Bahri.

Le commentaire lu par Lotfi Bahri est un morceau d’anthologie. Il incarne probablement le summum de ce que le Tunisien a exécré en terme de propagande. Et je ne serais pas étonné d’apprendre que, même pour Elena Ceausescu, il n’y a pas eu une “oeuvre” aussi dithyrambique. Bravo Lotfi !

تبديد المال العام لمؤسسة التلفزة التونسية: دعوة لتشكيل لجنة تحقيق برلمانية

أصبح معلوما لدى عموم المواطنين أن « كاكتوس » تبيع منتوجها للتلفزة مقابل حصولها على مساحات إشهارية واسعة من البث التلفزي خلال بث هذا المنتوج، تبيعها للراغبين في بث ومضات إشهارية لمنتوجاتهم وتستخلص المعلوم الضخم لخاصة نفسها. وعند طرح الموضوع في رحاب البرلمان، أكدت حكومتنا الموقرة لنوابنا الكرام المبجلين بأن التلفزة لا تنفق مليما واحدا على برامج « كاكتوس ». […]

الهامر و”أولاد الحلال”: لا لوحات معدنيّة ولا هم يحزنون، ومن لا يرضى فليشرب من البحر!؟

الهامـر في لغة الانقليز تعني المطرقة. وهو كذلك اسم صنف من السيارات بالغة الضخامة التي يشبه شكلها السندان. وثمنها يبلغ مئات آلاف الدنانير. من كان في مثل وضعنا نحن الصحفيين يعيش بين المطرقة والسندان، فليس بإمكانه أن يطمع بأكثر من يرى صور هذه السيارة الماسيّة في أغلفة المجلات أو شاشة التلفزة. […]