1 Mai 14

عمال تونس يحيون يومهم العالمي بالأعلام الفلسطينية

أحيى الاتحاد العام التونسي للشغل، كبرى النقابات العمالية التونسية، ذكرى 1 ماي بإعادة افتتاح مقره التاريخي بنهج محمد علي بالعاصمة. وقبل خروج النقابيين في مسيرة جابت شارع الحبيب ببورقيبة، ألقى نور الدين الطبوبي أمين عام المنظمة الشغيلة كلمة أكد خلالها تمسك النقابيين بأدوارهم الوطنية ووفائهم الدائم للقضية الفلسطينية.

بمناسبة اليوم العالمي للعمال، الاتحاد والحكومات والأدوار النقابية السياسية

بين اليوم العالمي للعمال وعيد العمال وحتى عيد الشغل، تختلف التسميات والذكرى واحدة، بين من يركز على النضالات العمالية ومن يمنحها صبغة العيد ومن تحرجه كلمة العمال فيدفع بالشغل الى المقدمة بدلا عن السواعد التي صنعته.

أين نحن من الثورة وأين نحن من الإسلام؟

إن ثورتنا في خطر لأن إسلامنا أيضا في خطر؛ فليس هذه المرة الأولى التي يحاول مسخه من لا يفهم ديننا على حقيقته فيعطيه حق قدره بسلامة فهم حكمته البليغة والتزامه بأحكامه وتعاليمه في احترام الذات البشرية بلا تمييز قط ولا تفرقة أيا كانت، لا بأن يفهمها الفهم الأعرابي المنبوذ شرعا ولا التأويل اليهودي والمسيحي الذي فضحه تاريخنا أي فضيحة.

غرة ماي : مهرجان عيد الشغل السياسي

خرجت اليوم عديد المسيرات من بطحاء محمد علي إحتفالاً بعيد الشغل متوجهةً نحو شارع الحبيب بورقيبة. و على غرار مسيرة الإتحاد العام التونسي للشغل التي قادها الأمين العام حسين العباسي انطلقت مسيرات الأحزاب اثر ذلك وراءها ونخص بالذكر مسيرة الجبهة الشعبية وأيضاً حزب العمال الذي قام برفع راياته وشعاراته معللاً ذلك بكونه حزب للعمال ومن حق حزبه أن يحتفل بهذا اليوم منفرداً لكن ضمن إطار الجبهة الشعبية.

1er mai 2013 : Une fête du Travail pour la Révolution

À quelques jours de la fête du Travail, voici les différents états-majors des partis au pouvoir ou dans l’opposition qui s’activent pour célébrer la journée sans rien y apporter de nouveau, sinon des slogans creux. La principale centrale syndicale de son côté semble s’en tenir à ses mots d’ordre habituels sans rien de bien concret alors que notre Révolution, dont elle est l’un des acteurs majeurs, dérive en douce vers la dictature du conformisme et la politique de la vacuité d’une pratique immorale de l’exercice du pouvoir.

يتيمة بن علي مندسّة في مسيرة عيد الشغل

لا شكّ أنّ إحياء عيد الشغل حمل طابعا خاصّا هذه السنة بعد أحداث 9 أفريل و ما رافقها من قمع عشوائي، فكانت جهود جميع الأطراف مجنّدة لتجنّب أي خلل أثناء إحتفاليات عيد الشغل كي لا يجد أعوان الأمن الذريعة للتدخّل، حقّق الجميع بذلك قطيعة مع مشاهد القمع التي رأيناها في 9 أفريل، لكنّ إحدى يتيمات بن علي شذت عن السياق

تونس: مسيرة احتفالية حاشدة بمناسبة غرة ماي

<انتظمت اليوم بشارع الحبيب بورقيبة مسيرة حاشدة تحت يافطة الاتحاد العام التونسي للشغل وانطلقت من امام مقر الاتحاد بساحة محمد علي على الساعة التاسعة صباحا في اتجاه الشارع المذكور. هذا و قد تواجد بالمسيرة جميع اطياف المجتمع المدني و السياسي في طابع احتفالي عموما تخللته بعض المناوشات

الباعة المتجولون :”بروح، بدم، نفديك ياحكومة”

تحصل اخيرا خمسمائة من الباعة المتجولون على وعد من طرف رئيس الحكومة حمادي الجبالي ليكون “فضاء قرطاج” مكانا يعملون به و يعرضون فيه بضاعتهم. كانت فرحتهم عارمة هذا الصباح خاصة و انهم كانوا من غير المعترف بهم او بالاصح غير مرخص لهم بالعمل الشيء الذي جعلهم يوجهون شكرهم و امتنانهم للحكومة عموما و لحركة النهضة على

إسمي فرح، عمري 9 سنوات وأعمل‎

خرج اليوم الألاف من جميع فئات و شرائح المجتمع للاحتفال بعيد الشغل الموافق لغرة ماي و الذي كان يوم عطلة لمعظم الشغالين. لكن كان مشهد أصحاب الأنشطة الغير مرخص لها كالباعة المتجولون و خاصة منهم الاطفال مشهدا يذكرنا أن الطريق لا يزال شاقا لحفظ حقوق الطفل و تحرير الباعة من البيروقراطية المهينة.

غرة ماي:يا احزاب تونس اتحدوا ضد الغووول..

هل تنجح تونس الثورة في اقامة احتفالا يليق بشعبها في عيد العمال العالمي ..هل يشفع لها تاريخها العريق في النضال النقابي عبر اجيال من الرواد والرموز العالمية التي قادت ملاحم الدفاع عن الحريةوالاستقلال والاسبسال في الدفاع عن حقوق الطبقة الشغيلة..في اطار مدرسة نقابية رائدة التحمت مع الشعب عبر محطاته التاريخية المتجددة..