تطاوين: بعد 75 يوماً من إغلاق وحدة الضخ، حكومة المشيشي في أوحال الكامور

تلقى معتصمو الكامور نبأ قدوم فريق حكومي بصلاحيات تنفيذيّة لحل مشكلة التشغيل والتنمية بتفاؤل مشوب بالاستنفاد. تحرك حكومي جاء بعد غلق وحدة ضخ البترول رقم 04 بالكامور يوم 16 جويلية الفارط. “الشي إلي فرحنا به هو إمكانيّة خروج نتيجة إيجابية في أسبوع التفاوض حول مطالبنا وإلا سنواصل نضالنا السلمي”، حسب ما جاء في كلام طارق الحداد المتحدث الرسمي باسم اعتصام الكامور في فيديو نشرته الصفحة الرسمية لتنسيقية اعتصام الكامور يوم الخميس 24 سبتمبر. لكن لا جديد حتى اليوم.

محاكمة معتصمي الهوايدية: محطة جديدة في نضال لا يهادن

بعد 7 أشهر من الاعتصام الذي يخوضه متساكني منطقة الهوايدية، عقدت يوم الأربعاء 15 جويلية 2020 جلسة محاكمة عدد من المعتصمين في المحكمة الابتدائية بجندوبة إثر شكاية تقدّم بها صاحب المقطع وشكاية أخرى تقدّم بها والي جندوبة ضدّ 4 من المعتصمين منهم امرأة تبلغ من العمر 75 سنة وفق ما أفاد به محامي الأهالي لنواة. وتمّ تأجيل الجلسة إلى يوم 16 سبتمبر 2020 في انتظار الاستجابة إلى مطالب الأهالي باستصدار قرار يقضي بغلق المقطع حمايةً للثروة الطبيعيّة وحفاظًا على صحّة المتساكنين. هذا وتتواصل الاحتجاجات بمنطقة الهوايديّة من ولاية جندوبة للمطالبة بسحب رخصة استغلال مقطع الحجارة الّذي تسبّب في أضرار بيئيّة وصحيّة وتلوّث للمياه.

أهالي الهوايدية، بين تجاهل السلطة وسطو مقطع حجارة على مواردهم الحياتية

عقد أهالي دوار الهوايدية التباعة لمعتمدية طبرقة من ولاية جندوبة مؤتمرا صحفيا بمقر نقابة الصحفيين الأربعاء 19 جانفي لإطلاع الرأي العام على المظلمة التي يتعرضون لها وللمطالبة بالغلق النهائي لمقطع حجارة أصبح يهدد حياتهم ومورد رزقهم. هذا المقطع الذي يشتغل منذ 15 عاما تسبب في كوارث بيئية تهدد وجود السكان في تلك المنطقة وأضر بمصالحهم، حيث تضررت الأنشطة الفلاحية وتلوث مصدر المياه الوحيد لديهم (عين ذكار) وتواجه مساكنهم المتواضعة خطر الانهيار. رغم اعتصام أهالي الهوايدية منذ قرابة الشهرين إلا أن السلطات الجهوية والمركزية لم تحرك ساكنا تجاه نداءاتهم المتكررة.

طبرقة: أهالي دوار الهوايدية في إعتصام منذ أكثر من 50 يوم

منذ أكثر من خمسين يوم، يعتصم أهالي دوار الهوايدية، التابعة لمعتمدية طبرقة من ولاية جندوبة، مطالبين بالغلق النهائي لمقطع حجارة أصبح يهدد حياتهم و وجودهم. يشتغل هذا المقطع منذ 15 سنة، و أضر بمصالح المتساكنين الصحية والإقتصادية، خاصةً بعين ذكار التي تزود الدوار بالماء للشرب و الزراعة. أصبحت أضرار استغلال المقطع بارزة، وآثارها على المتساكنين و نشاطاتهم ملموسة. و رغم نداءاتهم الكثيرة، لم تجابههم السلطات إلا بآذان صماء. و قد سعت نواة الإتصال بالولاية و وزارة التجهيز، لكن ما من مجيب.

En finir avec l’extractivisme ?

Les modèles extractivistes préconisent l’intensification des cultures irriguées, même dans des régions arides. Cela implique une exploitation outrancière des réserves d’eau souterraines, pour des cultures très gourmandes et exigeant le recours à des intrants souvent nocifs à l’environnement et à la santé des ouvriers agricoles. Or le retard de développement que vivent de nombreuses régions du pays compliquent la donne.

Le désastre de l’extractivisme en Afrique du Nord

L’extractivisme basé sur la surexploitation des ressources naturelles destinées en particulier à l’exportation vers les marchés mondiaux engendre des conséquences sociales et environnementales désastreuses. Il crée ce que Naomi Klein appelle des « zones de sacrifice », des zones ravagées de façon disproportionnée.

ملّف: كوتوزال وإستغلال الملح التونسي، القصّة الكاملة

أثار قرار حكومة الشاهد في 27 فيفري الجاري، بعدم تمديد مدة اتفاقية استغلال الملح مع شركة كوتيزال بعد سنة 2029، الجدل مجدّدا حول هذا الملّف الذّي خرج إلى العلن رسميّا عبر النائب عن التحالف الديمقراطي حينها ورئيس لجنة الطاقة والقطاعات الانتاجية شفيق زرقين في 28 جانفي 2014، خلال جلسة منح الثقة لرئيس الحكومة الأسبق مهدي جمعة