عندما إتصلا بي لأول مرة لطلب لقائي ظننت أنهما مندوبان عن إحدى منظمات حقوق الإنسان الدولية في مهمة إستطلاع عن الأوضاع في تونس فتركت لهما حرية تحديد الموعد حسب جدول أعمالهما سواءا في نفس اليوم أو في اليوم الموالي. و لكنهما أوضحا لي أنهما غير مرتبطان بجدول أعمال معين و أنهما في زيارة سياحية لتونس و قد إتصلا بي بناءا على توصية من صديقة لي بفرنسا لمجرد التعارف قبل رجوعهما إلى باريس نهاية الأسبوع. عندها إقترحت عليهما أن يكون اللقاء في منزلي بعد ثلاثة أيام نظرا لكونه يوم عطلة.

لما طرق الباب في الموعد المذكور وجدت أمامي إمراة بادية الإضطراب بينما كان مرافقها خلفها لايزال يطل على المدرج كمن يتثبت في نجاته من ملاحقيه. قالت لي لقد تمت ملاحقتنا منذ خروجنا من النزل حتى الوصول. فأجبتها مازحا « هذه عادة محلية فنحن نصر على حماية ضيوفنا، فأنتم في بلد الأمن و الأمان ». عندها أقبل مرافقها و علامات الإستغراب بادية في عينيه « لم نصدق أننا سنتمكن من الدخول فحراسك يسدون باب العماره و لم ينزاحوا لنتمكن من الدخول بينهم إلا عندما كدنا نعود على أعقابنا… لقد و جدنا نفسنا بين صف يتبعوننا و آخر في انتظارنا »

هذه الوضعية أصبحت عادية بالنسبة لي منذ سنوات عديدة و كنت أعتقد أن صديقتنا المشتركة في فرنسا قد نبهتهم إلى ذلك. فكثيرا ما يتعرض زواري إلى الملاحقة بأعداد تثير الرهبة إذا كانوا أجانب و إلى الإستجواب و التهديد حتى لا يعاودوا الكرة إذا كانو من التونسيين. لذلك كان موضوع بداية حوارنا حول إستغرابهم من كثافة الحصار الأمني الذي وجدوه حولي و حاولت تطمينهم بأن الموضوع لا يتعلق بشخصي بقدر ما يخص الأوضاع الخاصة التي يمر بها النظام. و لكن ضيفي أجابني بصيغة الواثق أنه يعتقد أن الأمر له علاقة بي مباشرة. فحاولت تصحيحه بالقول أنني لآ أنتمي لأي تنضيم معارض و لا أنشط حاليا تحت لافتة أي جمعية و مبتعد منذ شهور عن كل مشاركة مباشرة في أي نشاط أو إتصالات لها علاقة بالشأن العام.

عندها لاحت عليهما إبتسامة مجاملة و بدآ يقصان ما حصل معهما قبل حضورهما مساء نفس اليوم. فبينما كانا يستريحان في النزل حيث يقيمان تلقيا مكالمة هاتفية في حدود الثانية و النصف بعد الزوال من شخص قدم نفسه لهما على أنه ممثل لوزارة السياحة و يرغب في تقديم نصيحة لهما حتى لا تتعقد ضروف إقامتهما بتونس. فردا عليه أنهما مجرد سائحين على وشك الرجوع و لم يأتيا أو يفكرا في الإتيان باي شيئ من شأنه مخالفة القانون. عندها أوضح لهما أن الأمر يتعلق بالإتصالات التي تحصل لهم مع أشخاص محليين. فردا عليه بأن كل ما حصل لهم من إتصالات كان على وجه المصادفة أوبناءا على توصية من أصدقاء مشتركين نضرا لرغبتهما التعرف على البلد من خلال الحوار مع أصحابه. عندها قال لهما أنه يهاتفهما من ردهة النزل و ينتضرهما في الأسفل لتوجيههما للقاء بأشخاص يعرفونهما أكثر عن البلاد.

الضيفان أحدهما قاضي فرنسي متقاعد حديثا و مرافقته محامية و أستاذة قانون في إحدى جامعات باريس وليسا من النوع الذي تنطلي عليه بسهولة مثل رواية هذا المندوب السياحي المزعوم لذلك لم يترددا في النزول لاستجلاء الأمر منه مباشرة. و ملخص الحوار الطويل أن السيد ممثل وزارة السياحة تحذر السواح الأجانب من عواقب الإجتماع بأشخاص يمارسون نشاطات غير مشروعة » Activités illégales » و تنصحهم بالإتصال بأشخاص رسميين. فردا عليه أنهما بحكم خبرتهما في القانون ان الممارسين لنشاطات غير مشروعة مكانهم الطبيعي في السجون و و يفترض أن المواطنين العاديين أحرار في بلادهم و يمكن لأي كان الإتصال بهم. فرد عليهم أنهما يعرفان جيدا ما يقصده و أن نتيجة ذلك ستكون تعرضهم للترحيل من البلاد. عندها قالا له لماذا لا تقول لنا أنك من البوليس أم أن حرص وزارة السياحة لديكم بلغ حد تعيين من يحق لزوار بلدكم مقابلتهم. فرد عليهم سأصبح كذلك في صورة إصراركم على مخالفة ماذكرته لكم.

في الحقيقة لم أجد ما أعلق به على هذه القصة و رغم أنها ليست المرة الأولى التي أجد نفسي فيها موضوع إستنفار أمني فقط بقصد منعي من الإلتقاء بأشخاص يريدون مجرد التحدث معي و لكنها المرة الأولى التي يحصل فيها ذلك مع مجرد سواح عاديين. وقد كفاني تعليق أستاذة القانون بقولها أنها لا تذكر حصول ما شهدته بعينيها هذا اليوم في بلد آخر حتى في زمن الإتحاد السوفياتي في ضل الستار الحديدي.

هذه الواقعة ذكرتني بنص جميل نشرته مؤخرا مدونة تونسية تحت عنوان « الصديق الشبهة » و هو نص أعتقد حسب متابعاتي أنه الأول من نوعه في أدبيات الإضطهاد السياسي في بلادنا و قد استلهمته الكاتبة من تجربتها الخاصة بعد إعتقالها بسب علاقة صداقة إفتراضية ربطتها بمدون تجهل حتى إسمه الحقيقي يطارده النظام بسبب وقع نصوصه و رسومه الناقدة للإستبداد. وشعرت بحنين لكل أولائك الأصدقاء الذين إنقطعت سبل تواصلي معهم بسبب الوضع الخاص الذي أصبحت أعيش فيه و تذكرت كم من مرة وجدت نفسي على بعد مئات الكلمترات في الجنوب و لا تفصلني سوى مسافة بسيطة على مسقط رأسي و لكني أضطر إلى الرجوع على أعقابي حتى لا أرهب أهل قريتي بحراسي من أعوان البوليس السياسي.

طيلة السهرة كانوا يقفون تحت شرفة المنزل كالأشباح في الأنهج الخالية حتى إنصرافهم. ولما عدت إلى بيتي و وجدت نفسي منخرطا دون وعي في مواصلة نشاطاتي غير المشروعة و أنا أردد بيني وبين نفسي: أنا لست معارضا و لا ضد الحكومة، فمنذ متى كان لي أو لشعبي رأي في من يحكم أو كيف يحكم حتى أكون معها أو ضدها؟ لذلك أنا لا أطالب بتغيير النظام و لا بانفتاحه لأنه ببساطة نظام بحاجة إلى الإندثار.

المختار اليحياوي – تونس، السبت 27 فيفري 2009

Inscrivez-vous

à notre newsletter

pour ne rien rater de nawaat.org

Leave a Reply

Your email address will not be published.