الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعيّ والبصري

تونس في 26 جويلية 2013

لفت نظر

لاحظت الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري إثر اغتيال النائب بالمجلس الوطني التأسيسي المرحوم محمد البراهمي عديد الإخلالات والتجاوزات في تغطية هذا الحدث ومستجداته وتداعياته في وسائل الإعلام السمعي والبصري.

وإذ تستنكر الهيئة هذا الاغتيال فإنّها تدعو كافة وسائل الإعلام السمعي والبصري إلى ممارسة حريّة التعبير في ظلّ احترام التعدديّة والالتزام بالمعايير المهنية في تناولها الإعلامي لهذا الحدث حتّى تساهم في إنارة الرأي العام وكشف الحقائق

وإن كانت الهيئة تدرك صعوبة تغطية مثل هذه الأحداث فإنّها تؤكّد على ضرورة التثبّت من مصادر الأخبار ومصداقيتها وتوخّي الدقة في صياغتها قبل بثّها وتجنّب الخطابات التحريضية وعدم الانسياق في ما من شأنه أن يساهم في تأجيج مشاعر الكراهية والعنف بين التونسيين.

لذا فإنّ الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصريّ تدعو كل وسائل الاتصال السمعي والبصريّ إلى احترام النصوص القانونية ومقتضيات المرسوم عدد 116 لسنة 2011 المؤرخ في 02 نوفمبر 2011.

ويعدّ لفت النظر الماثل موجّها بصفة شخصية إلى كلّ وسائل الإعلام السمعي والبصري دون استثناء.

عن الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري

الرئيس النوري اللجمي

Inscrivez-vous

à notre newsletter

pour ne rien rater de nawaat.org

Leave a Reply

Your email address will not be published.