قد لا يصف تأثير كلام البابا على الوضع الحالي بين العالم العربي والإسلامي والغرب، قدر المثال الشعبي التونسي ” كانت تشخر ، زادت بف”.

فالوضع كان متأزما بما فيه الكفاية، خاصة لأيام قليلة بعد احتفال الغرب بذكرى 11-9، حتى لا يحتاج لمثل هذا الحادث الجديد. فالكلمة لها معناها في الزمان والمكان والحال وليس فقط في المطلق.

ولا أتصور أننا بحاجة لدليل إضافي، أو مؤشر إحصائي أو موضوعي، على أن الطين يزداد بله، وأنه ربما ما زال قابلا لكثير من البلبلة بل لنقل البلل الإضافي ليجعل منه وحلا قد يسبح فيه الجميع في غياب الحكمة والمخارج.

فحادثة البابا تأتي بعد أقل سنة من اندلاع حريق الرسوم المسيئة للرسول وما انجر عنها من ردود فعل. وها هي نفس ردود الفعل تتجدد بعنف في الشارعين العربي والإسلامي، لا يواجهها سوى استغراب منافق وتملص لا يقنع أحدا.

إن من يعرف حتى النزر القليل من تاريخ الفاتيكان الطويل وتاريخ الرجال الذين يتحركون داخل المؤسسة العتيقة، يعرف مدى الحنكة السياسية والدهاء داخل الدهاء داخل الدهاء الذي يتمتع به أناس لهم قرابة ألفي سنة من التجربة في التعامل مع المشاكل الحساسة. لذا يجب التفتيش عن سبب “الزلة”.

هل هي رسالة مضمونة الوصول أن السيل بلغ الزبى في ما يخص “اعتداء الإسلام” على الغرب المسيحي، وأن رد الفعل على نطاق أوسع يمكن أن يبدأ. وفي هذه الحالة هل ستضاف زلة البابا إلى زلة بوش الذي تحدث عقب 9-11 عن انطلاق الحرب الصليبية. لكن هل سمع البابا أن السيل بلغ الزبى أيضا بالنسبة للمسلمين بخصوص مآسي العراق وأفغانستان ولبنان وفلسطين، والخلط الدائم بين دينهم والإرهاب، والاعتداء المتكرر على حجر الرحى لأمتهم وعقيدتهم ؟

الثابت اليوم أننا أمام جدارين متواجهين من الخوف المتبادل، وعدم الثقة المتبادلة، وسوء الظن المتبادل …وأن الشعور يتعاظم في الجهتين بأن الطرف الآخر أصبح يشكل خطرا ماحقا عليه. إنها الظاهرة البالغة الخطورة التي نعايشها اليوم والمؤهلة للتفاقم ، لأن ّ” زلة لسان” البابا، ستطلق أكثر من لسان من عقاله و آنذاك سيتسارع الانزلاق مع كل ما قد ينجر عنه من أخطار. نحن إذن أمام منعطف جديد من صراع لا نعرف أين سيصل بنا، باستثناء أننا متأكدون أنه لن يصل بنا براري السلام والتعايش والتسامح والأخوة التي يدعي الجميع أنهم ينشدونها. وفي مثل هذا الصراع لا مجال للوقوف على الحياد. لا بدّ لكل واحد منا أن يختار صفه.

لكن المواجهة الحقيقية ليست بين المسلمين والمسيحيين وإنما بين السفهاء والعقلاء في الطرفين.

إن كانت مهمة السفهاء النفخ على الجمرات، وصب الزيت على النار، واغتنام كل فرصة للتحريض على مزيد من التباغض الذي قد يدفع ثمنه من حياتهم الأبرياء من الديانتين، فإن واجب العقلاء التصدي أكثر من أي وقت مضى للانجراف الخطير الذي يتهددنا جميعا.

إن واجبهم إدانة كل مس بعقيدة الآخر، وكل استعمال للعقيدة للتغطية على مصالح السياسية وفك الارتباط الخطير بين السياسة والدين في عقول وقلوب متتبعي الديانتين والبحث عن كل سبل التواصل ومد الجسور والتخفيف من الاحتقان ، وخاصة من التأكيد على الحقيقة التي ينساها الجميع : أننا جميعا على الزورق المترنح في قلب العاصفة، وأنه إذا زاد البعض من تأرجحه بأقوالهم وبتصرفاتهم غير المسئولة فإن الغرق مصير الجميع.
يمكنكم الاطلاع على كتابات الدكتور المرزوقي على موقعه :
http://moncefmarzouki.net

Inscrivez-vous

à notre newsletter

pour ne rien rater de nawaat.org

Leave a Reply

Your email address will not be published.