بقلم الطاهر العبيدي

taharlabidi@free.fr

-  ممنوع على أي محامي تونسي يقطن إحدى الجهات، ومهما كانت حجته زيارة تونس العاصمة…

-  كل الطرق السريعة والفرعية والريفية، وحتى محطات النقل العمومية، المؤدية للعاصمة التونسية، معسكرة بأعداد مكثفة من الأمن والبوليس المدني، لتصيّد أي محامي يحاول التنقل أو التسلل للعاصمة، وخصوصا المحامين القادمين من الجهات، لإرغامهم على الرجوع من حيث أتوا، بعد حجز أوراقهم وإساءة معاملاتهم…

-  تونس العاصمة منطقة محرّمة على المحامين القاطنين بمدن أخرى من زيارتها، مهما كانت الضرورة أو الأسباب أو المبررات…

-  من يتجرأ من المحامين على المغامرة ويحاول اجتياز جدار الفصل، الذي يحجب العاصمة عن بقية المدن، فالهراوات جاهزة لتسديد اللكمات..

هذه ليست فصولا من كتاب، ولا إشارات منع المرور من مجلة الطرقات، ولا إشاعات يراد منها تشويه سمعة البلاد، بل هي حقيقة ما وقع اليوم 27 ماي 2006 لمجموعة من المحامين، الذين صاروا أشبه بفلسطيني الضفة والقطاع، فلسطيني غزة وأريحا وجنين وبيت لحم، وكل تلك المدن الفلسطينية التي أنهكها الحصار، وخنقها الاحتلال، قد تكون المقارنة قاسية، ولكن الوقائع أكثر تطابقا وأبلغ تشابها، تخلف أخاديد في يوم من أيام رحلة المحن، رحلة معاناة بين مدينة الكاف وتونس العاصمة، كرحلة ألف محنة ومحنة، لتكون ضربة البداية في الساعة الخامسة صباحا، من يوم 27 ماي 2006، كانت سيارة المحامي الأستاذ طارق العبيدي، على موعد لنقل الأستاذ نجيب حسني من مدينة الكاف إلى تونس العاصمة لإجراء عملية جراحية مستعجلة، كان قد حدّد موعدها هذا اليوم، وقد رافقته زوجنه السيدة ثريا الكافي، ويضيف المحامي طارق العبيدي قائلا: كان الأستاذ نجيب الحسني يتألم بجانبي في السيارة، وقد بلغت درجة حرارة جسده أربعين درجة، وكنت أتألم لآلامه، فهو زميلي وأخي وصديقي وأستاذي، لقد تدّربت منذ 8 سنوات في مكتبه، ومنه تعلمت أخلاقيات المهنة، وكثيرا من القيم القانونية، وأكنّ له الكثير من الاحترام والتقدير والمحبة، ويضيف لقد تبرّعت من تلقاء نفسي لأن يسافر معي إلى تونس العاصمة حتى أعفيه من متاعب السياقة، خصوصا وهو المريض المتعب من ألام حادة جدا في الأمعاء، بالإضافة إلى أنه كانت لي إنابة في 8 قضايا مستعجلة في تونس العاصمة، بينهم أربع أعمال قانونية تختم آجالها في هذا اليوم، ورغم محاصرتي بآجال القضايا التي أتولاها، إلا أن الحالة الصحية لزميلي الأستاذ الحسني، كانت أكثر وقعا على نفسي، واقسم لكم أني لم أكن منخرطا في أي عمل سياسي، واصلت الطريق في اتجاه العاصمة، وفي مدينة دقة، اعترضتنا دورية أمن، وكنا في وضعية قانونية من حيث وثائق السيارة وكل مستلزمات السفر، ومع ذلك حجزوا البطاقة الرمادية لسيارتي، وظللنا ساعتين ننتظر، والوقت يمر فشرحت لهم سبب زيارتنا للعاصمة، وكانت علامات المرض واضحة على وجه الأستاذ الحسني، وبينت لهم أن بانتظاري في محكمة العاصمة قضايا سأرافع فيها، وحرفاء قد يتضررون ضررا بليغا من غيابي، إلا انهم ذكروا لي أنها أوامر من فوق، ونحن نطبق التعليمات، ولما أعيتني المحاولات والتفسيرات، والاستنجاد بكل النصوص والبنود القانونية التي تبين أنهم مخالفين للقانون، انطلقت بالسيارة، وتركت لهم البطاقة الرمادية، ونتيجة لهذا الضيم تحولت من محامي إلى أحد مجازفي أفلام هوليود البوليسية، وظلوا يطاردوني إلى حدود مدينة تستور حوالي 65 كلم، حيث اعترضتنا مجموعات كبيرة من الآمن فشكلوا طوقا في الطريق، فاضطررت إلي الوقوف، فسحبوا جميع أوراقي وحاولوا افتاك مفاتيح سيارتي، فأسرعت بخطفه، وانهالوا بالسب والشتم وأرٍذل الكلام على الأستاذ الحسني، وأهانته أمام زوجته، وكنت أقسم لهم أني أنا من قرر الفرار، وليس الأستاذ الحسني من حرّضني، غير أنهم كانوا يتوجهون بالسب الجارح له، فتمت مرافقتنا بسيارة أمن من الخلف وأخرى من الأمام، وإجبارنا على العودة إلى مدينة الكاف، وأثناء مرورنا ببعض الأماكن، رأينا دوريات كثيفة جدا وعلى طول الطريق، وكلها على علم بقضيتنا، وعدنا إلى مدينة الكريب، المكان الأول الذي حجزت فيه البطاقة الرمادية، حيث وجدنا نفس الدورية، الذين بدؤوا يتهكمون منا ويسبوننا، ثم سلمونا البطاقة الرمادية، وتمّت مرافقتنا كالعادة إلى مدينة الكاف، التي تبعد عن العاصمة مسافة 167 كلم، لنقضي 9 ساعات دون أن نصل إليها، وأعود أنا، دون أتمكن من الانابة، عن حرفائي، ويعود زميلي الحسني لتشتد آلامه، ويمنع من إجراء العملية، وباتصالنا بالأستاذ نجيب الحسني وجدناه في وضعية صحية حرجة، ورغم ذلك حاول أن يلخص لنا رحلة المتاعب، أو رحلة تسلق جدار الفصل، بين مدينة الكاف وتونس العاصمة، ومعاناته ومعاناة زوجته التي رافقته، وتعب زميله طارق العبيدي، في ظل غلق المعابر المؤدية إلى تونس العاصمة.

ولم يكن الأستاذ الحسني استثناء في حالة الإقامة الجبرية غير المعلنة، التي يعيشها المحامون، الذين تعرضوا سابقا، ويتعرضون حاليا إلى الاضطهاد والمحاصرة والخنق والاعتداء، كما حال الأستاذ الهادي المناعي، عضو هيئة فرع تونس الذي منع من دخول العاصمة، قادما لها من مدينة جندوبة القابعة في الشمال الغربي، وخيّر ركوب القطار بدل استعمال سيارته، كي يتحاشى التوقيف والتعطيل، فقبض عليه متلبسا في وضح النهار، بزيارة تونس العاصمة، فقامت دورية أمن بتقييده وزجه عنوة في سيارة أجرة، ومحاولة إرجاعه غصبا من حيث أتى، فقاوم العنف بالصياح والصراخ، مما جعلهم بوصلونه إلى مقر الهيئة المديرة.. والسؤال الذي ينطح السؤال، هل أصبحت زيارة تونس العاصمة تحتاج إلى إذن وتصريح؟ أم تحتاج إلى تأشيرة وجواز عبور؟ أم أن الواقع بات يفهم منه تعفن مقصود، أو محسوب أم مسدود، مفتوح على عدة احتمالات، قد تكون مقدمة لثوب سياسي يتقمص جديد وبين كسائه آثار ترقيع، ونعود للقول في هذا الحال، عن الأصوات التي استنبطت مقولة الاستقواء بالأجنبي، أليس فصل العاصمة عن الجهات استجلاب ونسخ لغلق معابر رفح وغزة كما تفعل سلط الاحتلال؟

Inscrivez-vous

à notre newsletter

pour ne rien rater de nawaat.org

Leave a Reply

Your email address will not be published.