القضية رقم 632 ـ كيف ختم القاضي أبحاثه في قضية شهداء تالة و القصرين و تاجروين و القيروان؟

وحيث أن الأبحاث و رغم جديتها فإنه قد تعذر التعرف على هوية من تعمد من العناصر الأمنية الميدانية التي ساهمت بمعية المتهمين في قضية الحال في إزهاق أرواح المتظاهرين أو حاولت ذلك بمدن تالة و القصرين و القيروان و اتجه بالتالي حفظ القضية مؤقتا في حق كل من سيكشف عنه البحث لحين التوصل لمعرفته” النقيب فوزي العياري

رسالة من تالة قلعة النضال إلى وزير الداخلية علي العريّض

على إيقاع خبر بداية مُحاسبة بقايا آلة القمع في وزارة الداخلية كان البارحة 10 جانفي 2012 يوما تاريخيا للشعب التونسي عموما و لأهالي تالة خصوصا، فبعد أن أمضيت أياما في مدينة تالة منذ 6 جانفي الماضي كان لي شرف مُعاينة تفاعل الأهالي و أمّهات الشهداء مع قرار وزير الداخليّة علي العريّض إقالة المدير العام لوحدات التدخّل منصف العجيمي الذي تطاول على عائلات الشهداء في المحكمة العسكرية بالكاف والمتهم الرئيسي في جرائم مقتل شهداء القصرين وتالة و قمت بتوثيق رسالة من السيّد كمال الجملي والد الشهيد مروان الجملي، أوّل شهيد قتلته وحدات التدخل في تالة إلى مُحافظ شرطة أعلى سمير الفرياني و إلى كافة الضباط النزهاء في وزارة الداخلية و رسالة من أمّهات الشهداء مروان الجملي، غسان الشنيتي و أحمد ياسين الرطيبي إلى وزير الداخلية