تواصل تحرّكات اللجنة الوطنيّة لإنصاف قدماء الإتحاد العام لطلبة تونس المفروزين أمنيّا

تتواصل تحرّكات اللجنة الوطنيّة لإنصاف قدماء اتحاد الطلبة المفروزين أمنيّا والمتمتّعين بالعفو التشريعي العامّ بعد أن تعمّد النظام السابق التضييق عليهم خلال دراستهم الجامعيّة وحرمانهم فيما بعد من حقّهم في التشغيل.

وقفة إحتجاجية للمطالبة بتفعيل العفو التشريعي العام

نظّم السجناء السياسيون السابقون البارحة وقفة إحتجاجية أمام مقرّ المجلس التأسيسي بباردو. كان من أبرز الحضور الشيخ صالح بن عبد اللّه أحد مؤسّسي حركة النهضة، و الذي ألقى كلمة في الحشود المجتمعة مُعترفا بجميل السجناء السياسيين و بتضحياتهم خلال الصراع ضدّ الديكتاتورية. كانت كاميرا نواة على عين المكان لتوثّق المشهد و لمحاورة الحاضرين.

و تتواصل مأساة السجناء السياسيين في تونس

على خلفية تجاهل الجميع مجتمعا مدنيا و سياسيين لملفهم دخلت مجموعة من السجناء السياسيين السابقين في إعتصام أمام مقرّ المجلس التأسيسي منذ 18 أفريل الماضي إلى حدّ الآن، خلال توثيق شهاداتهم أبلغونا أنهم لا زالوا مصنَّفين إداريا داخل أجهزة الدولة ك”مناوئين” و أنهم لا يزالون محرومين من أبسط حقوق المواطنة، نظرا لإستبقاء الحكومة الحالية كوادر تجمعية داخل دوائر صنع القرار.