إستنساخ صوفية صادق… تمخض عنه كافون

مؤشرات الإنتكاسة الفنية للراب تتلاحق حيث فرحنا وتوسمنا خيرا في أغنية مغني الراب بي بي جي كلاي “لسنا للبيع” لكن سرعان ما سرق فرحتنا الصحفي أمين المطيراوي فأي منطق يجعلنا نستوعب تناقضه، فقد شاهدنا مشاركته في أغنية “لسنا للبيع” ثم إنتهى به الأمر في أحضان حزب نداء تونس والأكيد أن له كامل الحرية في دعم من يشاء من الأطراف السياسية ويقفز فرحا لفوزها، المهم ألا يعتدي ويشوه الراب التونسي. مغني الراب “الجنرال” هو سجين نجاح أغنية “رايس البلاد” بعدها لم يهتدي لنجاحات تحسب له والأكيد أن مساندته لمحمد منصف المرزوقي في حملته الإنتخابية مثلت ربطة عنق خنقت الراب التونسي.

السبسي يحيي العظام وهي رميم

السبسي لا يكتفي بالإدعاء أنه يعيش في جلباب بورقيبة بل ينصرف لتقليده في حركاته وإستعمال كلماته الطنانة في خطابه فهو أشبه بالدجال الذي يبهر الناخب بشعوذة سياسية تحي العظام وهي رميم. يحاول السبسي تقمص شخصية بورقيبة سعيا منه لإحياءه في نفوس الناخبين، إذا هو يراهن على رمزية بورقيبة ليوهم الناخب أنه إمتداد له.

هل هي انتكاسة فن الراب التونسي

إنحصرت مؤخرا مواضيع الراب في خندق “شتم الحكومة”، “شتم البوليس” و “إستهلاك مادة الزطلة” لدى الشباب وكأنها أصبحت تأشيرة الدخول لعالم فن الراب. وهذا يدل على الوقوع في تكرار نصوص مفرغة من الإبداع. هذا الأفق الضيق للمواضيع التي يتطرق لها مغني الراب جعلته يفقد ثقة الجهة المنتجة، وحجة هؤلاء أنهم لن يستثمروا في هذا الفن المشجع على إستهلاك مادة الزطلة.

الإمام الرجيم

أنا لا أستوعب لماذا الأئمة في المساجد يصرون على الغوض في مواضيع الحجاب والنقاب والجلباب وفي الأن نفسه تجدهم لا يخجلون من تعرية عوراتهم الفكرية التي فشلت وزارة الشؤون الدينية في تغطيتها بورق القانون الضامن لحق المصلي في الإستماع لخطبة يوم جمعة تتمحور حول ذكر الله والتقرب منه.

تونس بفرشاة فنسنت فان كوغ

هل يجوز تشبيه المشهد السياسي في تونس بلوحة “حقل السنابل والغربان” للرسام الهولاندي فينسنت فان كوخ ؟ هل يمكن أن يمثل هذا الرسام رمزا يلخص الحالة التي يعيشها المواطن التونسي والهالة التي تحيط به ؟

حول الأحداث الأخيرة بإذاعة تطاوين

هناك ضغوطات مورست أيضا من قبل الشركات النفطية بالتعاون مع والي الجهة لعرقلة العمل بمصداقية في إذاعة تطاوين و نعتبر أن ملف غاز الجنوب و الشركات البترولية من الملفات المسكوت عنها و التي ينتشر فيها الفساد و هو موضوع شائك يتطلب صحافة إستقصائية لا نملك أدواتها

فريد المازني…الراب كسوح

بحثي عن مرجعية الراب في تونس جعلني أتوقف عند الشاب التونسي “فريد المازني” الذي يحترف حاليا مع مجموعة “ديلاهوجا” الإسبانية وصاحب أغنية العباد في تركينة لسنة 2005 والتي شهدت نجاح باهر بين الجاليات العربية في الخارج بينما كان الشباب التونسي يستمع إليها خلسة واجدا فيها متنفس أن ذاك.

إحكي يا أم زياد

واقعنا يقول بأن حركة النهضة ونداء تونس جزء من نسيج المجتمع التونسي و أنا لست كالإستئصاليين .إن كل إستئصال فيه تعدي على الوجود. لا سبيل إلى التخلص من مكونات المشهد التونسي. إقراري و إيماني مترسخين بأن الحزبين قادرين على أن يشتغلا على نفسهما و تكون العناصر الخيرة أشد تأثيرا، حينها سيتحولان إلى حزبين يعطيان الأولوية لمصلحة البلاد أو على الأقل لا يتسببان في الإضرار بها.

Inscrivez-vous

à notre newsletter

pour ne rien rater de nawaat.org