1001539_423968617718032_359777514_n

مازال الشارع التونسي يعيش على وقع صدمة مجزرة الشعانبي التي راح ضحيّتها ثمانية عسكريين مع تسجيل اصابات متفاوتة الخطورة لدى ثلاثة آخرين من مختلف الرتب العسكرية.

وتلوح مجزرة الشعانبي الأخيرة مختلفة تماما عن أحداث العنف السابقة التي كانت منحصرة في تفجير ألغام يدوية الصنع دون حصول أيّة واقعة اشتباك مباشر بين القوّات المسلّحة و العناصر الارهابية مجهولة الهويّة التي لم يتمّ في أيّ مرحلة من مراحل مسار العنف في الشعانبي الكشف عنها أو الاهتداء الى وجودها المادّي من عدمه في شتّى أرجاء محمية الشعانبي.

و بالرغم من اعلان المحميّة منطقة عسكرية مغلقة يُمنع دخولها أو حتّى مجرّد الاقتراب منها الاّ انّ دويّ الانفجارات ظلّ محافظا على نسقه التصاعدي ما أعطى انطباعا عامّا بأنّ ما يحدث في الشعانبي ليس بمنأى عن طبيعة الازمات الناجمة عن الحراك السياسي في البلاد.

وتميّزت مجزرة ليلة أمس الأول بدخول معطيات جديدة على خطّ التحليل حيث تطوّرت المواجهة من مستوى الألغام الفجائية الى نصب الكمائن بشكل محترف لا يقدر عليه الّا من له شبكة معلومات موثوقة ودقيقة تمدّه بخارطة الانتشار العسكري في الجبل وتحيطه علما بتحرّكات الدوريات وعدد عناصرها وطبيعة الاسلحة التي تحملها.

معطيات تطرح اسئلة

بعض المعطيات الأولية التي تسنّى لنا جمعها عبر مصادرنا من موقع المجزرة تقودنا لطرح عدد من الاسئلة المتعلّقة أساسا بهويّة المجموعة الارهابية ومدى ارتباطها بالمجموعات الارهابية الدينية ذات البعد الدولي والاقليمي على غرار تنظيم القاعدة حيث تنصّل تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي عبر تسجيل صوتي تمّ بثّه سابقا على شبكة الانترنات جملة وتفصيلا من كل أحداث العنف التي تدور رحاها في جبل الشعانبي راهنا وسابقا في حين لم يعلن أيّ تنظيم دينيّ أخر تبنّيه للعملية الاخيرة أو أيّ عملية سابقة ما يضع فرضية تورّط التنظيمات الارهابية الدينية في موضع مسائلة على اعتبار أنّ هذه الاخيرة دأبت على تبنّي كلّ العمليات التي تقوم بها بل والافتخار بانجازها حتى وان كانت تستهدف مدنيين.

من جهة أخرى تشير مصادرنا العسكرية الوثيقة الاطّلاع الى أنّ المعاينة الميدانية لمسرح الجريمة أسفرت عن بعض النقاط :

– آثار الرصاص على أجساد الشهداء تفيد بأنّ عملية الرمي بالرصاص تمّت من مسافة قريبة جدّا.

– مسرح الجريمة لا يوحي بوجود عملية مواجهة مسلّحة بين طرفين بل باطلاق نار من اتّجاه واحد (الارهابيون المحتملون).

– الغياب المحتمل لعملية اشتباك يوحي بأنّ المجموعة العسكرية لم تكن في حالة استعداد للقتال (عدم حمل الاسلحة / في وضع راحة و ربّما نوم).

– الغياب المحتمل لعملية اشتباك وتبادل لاطلاق نار توحي بامكانية وجود شعور أوّلي بالثقة بين الدورية العسكرية و المجموعة الارهابية.

– وجود مناخ ثقة محتمل فضلا عن العثور لاحقا على جثث الشهداء دون أسلحة أو ملابس عسكرية يوحي بأنّ المجموعة الارهابية ربما تكون مرتدية – خلال تنفيذ العملية – لملابس عسكرية رسمية ما تسبّب في خداع العسكريين.

– أو ربّما كانت بصدد ارتداء ملابس رسمية تابعة لفصيل مسلّح رسمي آخر تابع لاجهزة الدولة.

وفي سياق متّصل تؤكّد مصادرنا المووثقة بأنّ معاينة الحالة التي وُجدت عليها جثث الشهداء تؤكّد بما لا يدع مجالا للشكّ بأنّ مجموعة الارهابيين كانت قد تمتّعت بوقتها الكافي وكانت تشتغل بأريحية وتشعر بالأمان أثناء تنفيذ مجزرتها استنادا الى هذه النقاط :

– المجموعة الارهابية نفّذت جريمتها وتسنّى لها ان تفخّخ المكان من خلال زرع الألغام والمغاردة دون أن تسقط بين أيدي الدوريات العسكرية الأخرى التي التحقت بالجبل فور وصول النبأ.

– المجموعة الارهابية وجدت الوقت الكافي والشعور بالطمأنينة ما أتاح لها نزع ثياب العسكريين بعد قتلهم والتنكيل بجثثهم وسرقة أسلحتهم ومعدّاتهم ومن ثمّ المغادرة بأمان.

وكي نحوصل كلّ هذه المعطيات يمكن القول بأنّ المجموعة الارهابية تمكّنت من قتل كلّ عناصر الدورية رميا بالرصاص وتفخيخ المكان وسلبهم ملابسهم واسلحتهم ومغادرة المكان دون ان تسجّل أيّ خسائر بشرية في صفوفها ما يعني ضمنيا أنّها لم تواجه أيّ مقاومة من المجموعة العسكرية التي صعدت للجبل أصلا لمواجهة الارهاب.

ملاحظة لابدّ منها :أكّدت لنا مصادرنا العسكرية المتواجدة على عين المكان داخل محمية الشعانبي أنّ الجيش الوطني يقوم الأن (14:00 من يوم 31 جويلية) بتفقّد وتفجير عدد من المغاور بعضها على مقربة من محطّة الارسال في الجبل.

احدى هذه المغاور بمثابة منجم للرصاص وبداخله بئر عميقة تمّ التغاضي عنها منذ انطلاق احداث الشعانبي والحال انّها قد تكون ملجأ آمنا للارهابيين المحتملين.

مصادرنا العسكرية أكّدت أنّ هنالك معطيات سرية تفيد بوجود حوالي 200 مغارة وكهف على امتداد جبل الشعانبي وجبل ورغة المحاذي له ، وأنّ بعض هذه المغاور متّصلة ببعضها البعض وقد تكون ملاذا آمنا لأيّ مجموعة خارجة عن القانون.

Inscrivez-vous

à notre newsletter

pour ne rien rater de nawaat.org

Leave a Reply

Your email address will not be published.