djihad-syrie

نتابع الجزء الأخير من مقابلتنا مع “صبحي أبو نعمان” الناطق الرسمي باسم لواء “أسود الغوطة” وذلك ضمن بحثنا حول الحراك المسلح في سوريا وأسبابه ونتائجه ووضعه الحالي.

ما هو لواء أسود الغوطة؟ وكيف تشكل؟ وما مصدر تمويله؟

لواء عسكري مستقل لا يتبع لأي تنظيم سياسي أو ديني أو فئوي يعمل في دمشق وريفها على حماية المدنيين وتحرير الأراضي السورية بالتعاون مع كافة ألوية وكتائب الجيش الحر..

تشكل منذ عام تقريباً وذلك بعد أن قرر مجموعة من قادة الكتائب العاملة في دمشق وريفها التوحد تحت راية واحدة ايماناً بأن العمل الجماعي مفتاح النصر.

بالنسبة للتمويل فهو من مالنا الخاص ومن المتبرعين من أهل البلد ومن ما نحصل عليه من غنائم من عصابات النظام.

ما هي التشكيلات العسكرية الأخرى العاملة في دمشق وريفها؟ وما هو العدد التقديري للمقاتلين فيها؟

هناك الكثير من الكتائب والألوية, يتخطى عددها السبعين. أما بالنسبة لأعداد المقاتلين فليس لدينا عدد تقديري ولكنه يتخطى الستين ألف مقاتل.

لماذ لم تسقطوا النظام أو تحرروا دمشق إذا كانت أعداد المقاتلين بعشرات الآلاف كما ذكرت؟

لا تنقصنا الموارد البشرية ولكن ينقصنا السلاح النوعي, حتى السلاح التقليدي فيه نقص شديد, ما نحارب به هو أسلحة خفيفة ومتوسطة وذلك بسبب حصار الدول وحظرها توريد السلاح للثوار في سوريا. هناك حظر مطبق دولياً عن طريق تركيا لمنع وصول او بيع السلاح النوعي لنا. جميع الدول تقف مع النظام وفي مقدمتها الكيان الصهيوني.

ولكن لكم الكثير من الأصدقاء, قطر وتركيا والسعودية وأميركا؟

حديث سياسة, قلت لك سابقاً لم يصلنا أي شيء من أي دولة, نحن كلواء مستقل لا نتبع لأحد وبالتالي لا أحد يقدم لنا الدعم .

ما هو عدد الاجانب في لوائكم وما موقفك من المقاتلين الأجانب في سوريا؟

لواء أسود الغوطة فيه حوالي 1700 مقاتل كلهم سوريون من أبناء الغوطة. أخبرتك سابقاً بأننا نرحب بكل من أراد مساعدة الشعب السوري والقتال إلى جانبه, ولكننا لسنا بحاجة إلى الموارد البشرية وإنما إلى السلاح النوعي.

ما موقفكم من إسرائيل ومن القضية الفلسطينية الآن وبعد سقوط النظام؟

العدو الصهيوني هو العدو الأول والأخير للدول العربية والإسلامية والمقاومة الفلسطينية هم أشقائنا وأخوتنا, وهناك الكثير منهم يقاتلون معنا ضد النظام. اما بعد الثورة فموقفنا سينطلق من أنه من ذاق الظلم والقهر لا يمكن أن يرضاه لغيره, ولا يمكن أن نسكت عن حقنا ونقف مكتوفي الأيدي عن نصرة أخواننا في فلسطين.

يصفكم البعض بأنكم ذراع إسرائيل في سوريا وبأن دعم الجيش الحر هو صهيوقطري أمريكي, وخصوصاً أن نظام الأسد يعتبر حاضناً للمقاومة والممانعة, فما رأيك؟

[“ضحكة طويلة”]

من لم يعلم حتى الآن من هو ذارع إسرائيل في سورية وحامي حدودها طوال الخمس عقود الماضية, لا يمكن أن يعلم شيئاً بعد ذلك. لذا أفضل عدم إضاعة الوقت بالشرح له, لو أراد معرفة الحقيقة فليفتح عينيه ولينظر حوله.

ما أسهل الكلام و الكذب, وهذه سياسة النظام المتبعة من أيام استلام حزب البعث للسلطة فالوصف الصحيح لوضع نظام الممانعة يتلخص بالمقولة: “أسمع جعجعة ولا أرى طحناً“.

ما هو موقفكم من الضربة الإسرائيلية الأخيرة على سوريا؟

هي اعتداء سافر على سوريا وعلى كرامة المواطن السوري.

ما هو شكل الدولة القادمة في سوريا؟

هذا ما يختاره الشعب السوري عبر صناديق الاقتراع, ليس لنا الحق بفرض شكل الدولة على أحد. تنتهي مهمتنا عند سقوط العصابة الحاكمة وبعدها سيكون الشعب هو من يقرر مصيره ونعود نحن لحياتنا وأعمالنا كمواطنين سوريين عاديين.

ما رأيك بالمخاوف من تحول سوريا إلى أفغانستان جديدة تتنازعها الميليشيات وأمراء الحرب؟

نحن نعول على وعي الشعب السوري وتجنبه لويلات الحرب التي عانى منها كثيراً للحد الذي لن يسمح بأن تقام حرب جديدة على أرضه.
قوة ما أسميته الميليشيات تستمد من الحاضنة الشعبية بالدرجة الأولى, ولو تخلت عنه هذه الميليشيات لأصبح كبيت العنكبوت, هش ويمكن تدميره بسهولة, رغم ان العنكبوت سمه قاتل.

لا يمكن لأي فصيل عسكري أن يقف في وجه إرادة الشعب, والدليل أمامك حي وواقعي, فكل قوة النظام وحلفائه الإيرانيين والعراقيين واللبنانيين ودعمه الروسي لم تستطع أن تقف في وجه إرادة شعب أراد الحرية.

ما مدى سيطرة المعارضة السياسية على الحراك المسلح؟

للأسف المعارضة السياسية بعيدة كل البعد عن عما يحدث في الشارع وتحاول جاهدة مواكبة ركب الثورة, ولكن الثورة تسبقهم بأشواط.

هل من أجانب بين من يقاتلون ضدكم إلى جانب النظام؟

نعم هناك إيرانيون وعراقيون ولبنانيون. وقد عرفنا ذلك من هويات القتلى ومن أسراهم واختراق ترددات اللاسلكي التي يستعملونها. وهناك طبعاً سوريون وهذا ما يحز في نفسي.

لماذا؟

يؤلمني أن هناك مواطن سوري غير واعٍ وغير متفهم لحقائق الأمور.

ما هو موقفكم من السلاح الذي سيقدم من أميركا وغيرها للمعارضة السورية؟ وما هي دوافعهم في رأيك؟ وما هو أثره؟

جل مانسمعه الآن من تصريحات سياسية لا تعدو كونها تصريحات وكلام الليل يمحوه النهار, فقبل أن أخبرك ما موقفي من السلاح االذي تعد الولايات المتحدة بتقديمه للثوار دعنا نرى ماهية شروطها لتقديم هذا السلاح وبعدها أستطيع الاجابة على سؤالك. نحن نرحب بأي دعم بالسلاح النوعي على أن لايكون مشروط بأي شرط يضر بمصلحة المواطن السوري.

بالنسبة للأثر قكل قطعة سلاح أو رصاصة واحدة يزود بها الجيش الحر لها أثرها الكبير في الثورة. أما بالنسبة للدوافع فالله وحده أعلم بها ونحن علينا الحيطة والحذر والتعلم من تجارب غيرنا من الشعوب التي سبق ودعمت بالسلاح في حروبها ضد الدكتاتوريات وعدم تكرير اخطائها.

أنت كسوري, وبمعزل عن كل ما تمثله من كيان او اتجاه, ماهي رؤيتك للوضع في سوريا وإلى أين تتجه الأمور بعد الافتاء من علماء السنة بالجهاد في سوريا وتدفق آلاف المقاتلين الشيعة منادين “يا لثارات الحسين”؟

وجدنا أنفسنا مكرهين على حرب لا ناقة لنا بها ولا جمل إلا حماية أنفسنا وأهلينا والمطالبة بحقوقنا كمواطنين. وإن كان لا بد منها, فنحن أهلها والمنتصرون فيها باذن الله عاجلاً غير آجل.

تجدون هنا:

الحراك المسلح في سوريا بين المقاومة الوطنية ومشروع العمالة, لواء أسود الغوطة نموذجاً (I)
الحراك المسلح في سوريا بين المقاومة الوطنية ومشروع العمالة، لواء أسود الغوطة نموذجاً (II)

Inscrivez-vous

à notre newsletter

pour ne rien rater de nawaat.org

Leave a Reply

Your email address will not be published.