ترجمة أسماء شرف الدين بتصرف،

جنوب إفريقيا، نيجيريا، كينيا، مصر و المغرب يقودون تويتر في إفريقيا.

كشفت دراسة جديدة عنوانها “كيف تتواصل إفريقيا عبر تويتر” أجراه فريق من بورتلاند بنيروبي أن تحديثات تويتر أو (التويتس Tweets) التي ترسلها الفئة الفتية بإفريقيا من على هواتفهم الخلوية هي الدافع الرئيسي وراء تضخم استعمال تويتر في القارة الإفريقية. و في محاولة تعتبر الأولى من نوعها لمسح التوزع الجغرافي لاستعمال تويتر في إفريقيا قام مختصون من بورتلاند بالتعاون مع القائمين على إدارة تويتر بتحليل أكثر من 1.5 مليون تحديثة تويتر تحتوي على معلومات جغرافية طوال الربع الأخير من سنة 2011. و أرفقت هذه الدراسة بإحصاء لأكثر من 500 ناشط إفريقي على الموقع الاجتماعي تويتر.

و قد كشفت دراسة “كيف تتواصل إفريقيا عبر تويتر” ما يلي:

• جنوب إفريقيا هي أكثر دولة إفريقية تتواصل عبر تويتر بمعدل 5.080.226 تحديثة على تويتر خلال الربع الأخير من سنة 2011، و يمثل هذا العدد ضعف عدد التحديثات على تويتر الصادرة من ثاني دولة ناشطة على الموقع، وهي كينيا التي لها 2.476.800 تحيديثة، ثم تليها النيجر ب1.646.212 تحديثة و مصر ب 1.214.062 تحديثة ثم المغرب ب 745.620 تحديثة.

• 75% من التحديثات على تويتر مصدرها الهاتف الخلوي.

• 60% من مستعملي تويتر في القارة الإفريقة تتراوح أعمارهم بين 20 و 29 سنة.

•يستعمل تويتر غالبا في إفريقيا لأغراض التحاور الإجتماعي، 81%من مستعمليه يقرون باستعماله كوسيلة تواصل مع أصدقائهم لا غير.

• اصبح تويتر مصدر مهم للمعلومة بإفريقيا، 68%من مستخدميه يستعملونه لمواكبة الأخبار بينما 22% يستنعملونه من أجل البحث عن فرص شغل.

• مستعملي تويتر يتواصلون أيضا عبر مواقع إجتماعية أخرى مثل فايسوك و يوتيوب و لينكد أين و جوجل+.

يقول مارك فلانقان، شريك لفريق العمل ببورتلاند: “من النتائج المفاجئة التي تم اكتشفتها هذه الدراسة تكمن في غياب معضم مشاهير إفريقيا عن عالم تويتر. إذ لاحظنا أيضا غيابا للقادة السياسيين و رجال الأعمال عن الحوار الجاري على الموقع. مع هذا التنامي المتواصل في استعمال تويتر، صار من الحري بهؤلاء القادة الإلتحاق قبل أن يفوتهم الركب.”

و قد كشفت الدراسة أيضا كيف يساعد تويتر على ربط المستعمين الأفارقة بعضهم ببعض خاصة أن معظم مستخدميه الأفارقة يتابعون تحديثات مستخدمين أخرين مقيمين في القارة.

و أضافت بياتريس كرانجا، مديرة مساعدة بفريق بورتلاند بالقول :”رأينا الدور المحوري لموقع تويتر خلال السنة الماضية 2011. إلا أنه أصبح من الجلي أن الثورة الإفريقية على تويتر لا تزال في بداية طريقها. تويتر بصدد مساعدة إفريقيا و و أهلها على التواصل و تقاسم الأخبار و الآراء، و هذا من مصلحة إفريقيا و العالم أسره.”

و يأمل فريق العمل أن تكون هذه الدراسة بمثابة مؤشر عملي لقياس مدى تطور استعمال تويتر في إفريقيا و لمعرفة كيفية تواصل القارة مع بقية العالم.

موقع الدراسة

Inscrivez-vous

à notre newsletter

pour ne rien rater de nawaat.org

Leave a Reply

Your email address will not be published.