بقلم محمد أحمد


تونس – أفاد شهود عيان أن مجموعة من الأهالي -في منطقة “حاسي الفريد” التابعة لولاية “القصرين” التونسية الحدودية مع الجزائر- اختطفوا اليوم الثلاثاء أربعة من أعوان الحرس الوطني (فرقة تابعة للأمن)؛ احتجاجًا على عدم توفير السلطات العلف لماشيتهم.
ووفق المصادر نفسها، فإن المواطنين يخفون الأعوان الأربعة في مكان مجهول، ويصرون على عدم إطلاق سراحهم إلا عندما توفر السلطات العلف.

وشدد عدد من أهالي “حاسي الفريد” في اتصال هاتفي مع مراسل “إسلام أون لاين.نت” في تونس، على أن منطقتهم “تعيش حالة رهيبة من التهميش والإقصاء، وأن مظاهر الجوع باتت جزءا من الحياة اليومية”.

وأوضحوا أن النشاط الاقتصادي الوحيد بالجهة هو الرعي، وأنه “بات مهددا”؛ بسبب الجفاف الذي ضرب المنطقة و”تجاهل” السلطات توفير العلف لماشيتهم، برغم النداءات المتكررة إليها؛ وهو ما جعل الآلاف من رءوس الماشية، خاصة الأغنام، وهي مورد رزقهم الوحيد، “مهددة بالفناء”.

وتأتي هذه التطورات بعد أقل من أسبوع على مواجهات شهدتها مدينة “فريانة” التابعة لنفس الولاية الحدودية (القصرين)، حين خرج أهالي المدينة في مظاهرة للاحتجاج على أوضاعهم الاجتماعية المتردية.

وقام الأهالي حينئذ بضرب وطرد أحد نواب البرلمان عن الحزب الحاكم؛ تعبيرا عن سخطهم، كما نظم عدد من العاطلين في “فريانة” مسيرة إلى مقر المعتمدية (البلدية)، وصبوا جام غضبهم على معتمد الجهة (رئيس البلدية)، بحسب شهود عيان.

وتجرى اليوم في “فريانة” محاكمة عدد من الشبان ممن أوقفوا على خلفية تلك الأحداث. وعلمت “إسلام أون لاين.نت” أن 11 محاميا من تونس العاصمة توجهوا إلى المدينة؛ للدفاع عن الموقوفين، يتقدمهم المحامي محمد النوري رئيس جمعية “حرية وإنصاف” للدفاع عن حقوق الإنسان، وعبد الرءوف العيادي، نائب رئيس حزب “المؤتمر من أجل الجمهورية” المعارض.

من القصرين إلى قفصة

وفي مدينة “الرديف” بولاية “قفصة” المجاورة للقصرين (70 كم بينهما)، علمت “إسلام أون لاين.نت” من مصادر حقوقية أن عشرات من الموقوفين على خلفية المواجهات الأخيرة بين أهالي المدينة والأمن، والتي أوقعت قتيلا وعددا من الجرحى بين الأهالي يوم الجمعة الماضي، تمت إحالتهم إلى قاضي التحقيق في الجهة، ومن بينهم رابح عمر وإلياس بومنجل.

وبجانب هؤلاء، لا تزال السلطات تبحث عن مجموعة أخرى من ثلاثيين شخصا تتهمهم بـ”تعطيل السير في الطريق العام والتشويش وإحداث الفوضى”.

وأكدت مصادر بالمدينة، تابعة للحزب الديمقراطي التقدمي المعارض، أن القائمة النهائية للموقوفين على خلفية الأحداث الأخيرة لم تحدد بعد.

وفي نفس السياق، قال المكتب الإعلامي التابع للحزب في “قفصة”: إن إبراهيم النجراوي الذي أصيب بطلقات نارية في أحداث “الرديف” نقل إلى تونس العاصمة في حالة حرجة، بعد أن تعرضت كليتاه إلى إصابة مباشرة، وتعطلتا عن العمل، وذلك بعد عجز المستشفى الجهوي حسين بوزيان في “قفصة” عن تحسين حالته. وقد عاد الهدوء إلى “الرديف” هذا الأسبوع بعد أن نشرت أجهزة الأمن قوات من الجيش.

12 ساعة

وتعبيرا عن سوء أوضاعها الاجتماعية، قامت مجموعة من المواطنين بمنطقة “الناظور” في “قفصة” أيضا -بعد أحداث الرديف مباشرة- بغلق الطريق المؤدية إلى “قفصة” لمدة تزيد عن 12 ساعة من الجهة الشمالية، وأشعلت الإطارات المطاطية.

وفي محاولة منه -بحسب العديد من المراقبين- لامتصاص غضب أهالي الحوض المنجمي (حوض الفوسفات) بقفصة، أصدر الرئيس زين العابدين بن علي قرارا مساء أمس الإثنين بعزل عبد الحفيظ النصري (المدير العام لشركة فوسفات قفصة) من منصبه، وتعيين محمد بن مصباح بدلا منه.

يذكر أن الأحداث التي تشهدها المنطقة (500 كم جنوب العاصمة)، والمتكونة من مدن الرديف وأم العرايس والمتلوي، انطلقت مطلع العام الجاري؛ بسبب خلافات مع شركة الفوسفات التي لم تلتزم بتشغيل العدد المتفق عليه سنويا من أبناء المنطقة، واتهامات لها من الأهالي بالمحاباة في التوظيف.

ويطالب الأهالي بأولوية لأبناء المنطقة في التوظيف بالشركة، وتعتبر صناعة الفوسفات النشاط الاقتصادي الوحيد بالمنطقة

المصدر: إسلام أون لاين

Inscrivez-vous

à notre newsletter

pour ne rien rater de nawaat.org

Leave a Reply

Your email address will not be published.