بسم الله الرّحمان الرّحيم

و الصّلاة و السّلام على النّبيّ الصّادق الأمين

من يكرم الشّهيد يتبع خطاه

تونس في 5 محرّم 1429-13 جانفي 2008

قال الله تعالى :” يا أيّها الّذين آمنوا استعينوا بالصّبر و الصّلاة إنّ الله مع الصّابرين. و لا تقولوا لمن يقتل في سبيل الله أموات بل أحياء ولكن لا تشعرون. و لنبلونّكم بشئ من الخوف و الجوع و نقص من الأموال و الأنفس و الثّمرات و بشّر الصّابرين .الّّذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنّا لله و إنّا إليه راجعون”. صدق الله العظيم

الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، إنّا لله و إنّا إليه راجعون.

إنّ القلب ليحزن و إنّ العين لتدمع و لا نقول إلا ما يرضي ربّنا. و إناّ لفراقك يا أخي العزيز أحمد لمحزونون.

رحم الله الأخ الشّهيد أحمد البوعزيزي رحمة واسعة و رزق أهله صبرا جميلا و أحياهم حياة طيّبة و جمعنا به في جنّة النّعيم مع الّذين أنعم الله عليهم من النّبيّين و الصّدّيقين و الشّهداء و الصّالحين و حسن أولائك رفيقا.

لقد عرفته رجلا مؤمنا واثقا في قدرة الله و حكمته، مناضلا مبدئيّا لا يساوم في الحقّ، صابرا ثابتا لا يستسلم مهما كان الثّمن، يحبّ الحياة في حرّيّة و كرامة، حريصا على ما فيه خير أهله و بناته في الدّنيا و الآخرة، قريبا من النّاس و خاصّة المستضعفين منهم، مهتمّا بمتابعة أحوال بلاده و أمّته رغم الحصار داخل السّجن.

واجهنا معا محاكمة سياسيّة ظالمة في صائفة 1992، كانت محاكمة القرن في تونس و قاومنا معا سجنا سياسيّا مضيّقا طيلة 16 سنة حفظنا فيه القرآن الكريم معا و خضنا إضرابا عن الطّعام دفاعا عن حقوقنا المشروعة في شهر أفريل 1996 بالسّجن المضيّق بالهوارب فكان ردّ الإدارة تفريقنا بين السّجون ليلة عيد الإضحى المبارك ووضعنا في زنزانات إنفراديّة فلم نلتق من جديد إلا بعد 11 سنة، يوم زيارته لي إثر خروجي من السّجن في خريف 2007 رغم تقدّم المرض و شدّته عليه وفاء لأخوّتنا و صداقتنا و عدالة قضيّتنا، زيارة عزيزة عليّ لن أنساها . كما لن أنسى أنّي كنت آخر من بلّغه التّحيّة و السّلام مع شقيقتي هند عن طريق زوجته الفاضلة و المناضلة أختي فضيلة عبر الهاتف قبل حوالي 5 دقائق من لقاء ربّه لتبقى كلمته مدوّية في قلبي و في الوطن و في العالم : “أرجو أن أكون آخر ضحايا الظّلم و الإهمال” و ما ضاع حقّ وراءه طالب في الدّنيا قبل الآخرة. و الله أسأل أن يكتبه عنده من المجاهدين بأموالهم و أنفسهم في سبيل الله و أن يبارك في ذرّيّته حتّى يكونوا خير خلف لخير سلف و أن ينصر دعوته للصّلاح و الإصلاح لما فيه خير البلاد و العباد ابتداء برفع المظالم على المساجين السّياسيّين بإطلاق سراحهم دون استثناء و على المسرّحين باسترداد حقوقهم السّياسيّة و المدنيّة و الإجتماعيّة دون اقصاء و على المغتربين بالعودة إلى وطنهم دون إرجاء حتّى تصبح تونس بحقّ لكلّ التّونسيّين.

قال الله تعالى:”و لا تهنوا و لا تحزنوا و أنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين. إن يمسسكم قرح فقد مسّ القوم قرح مثله و تلك الأيّام نداولها بين النّاس و ليعلم الله الّذين آمنوا و يتّخذ منكم شهداء و الله لا يحبّ الظّالمين”. صدق الله العظيم
صورة مع الأخ الشّهيد أحمد البوعزيزي عند زيارته لي لتهنئتي بالخروج من السّجن،

فرحة باللّقاء الجميل و صفحة مشرقة في مسيرة النّضال و تجديد للعهد قبل الوداع:

عبد الكريم الهاروني

Inscrivez-vous

à notre newsletter

pour ne rien rater de nawaat.org

Leave a Reply

Your email address will not be published.