بقدر ما نكون معزولين, بقدر ما نكون ضعفاء”.
“لنحذر من التفكير بأنّ غياب التّنظيم يضمن الحرّيّة. كلّ شيء يبرهن على العكس”.
“لنترك الجماهير تتصرّف بما يقتضيه انفعالها”.
مالاتستا . [1]

إنّ الشُّعوب هي الَتي تصنع التَاريخ بل تقتحمه. والشُعُّوب لا سبيل لها لأداء هذا الدَور, ما لم توجد طلائع وقيادات في مستوى التَحدِيات والأحداث. وليس مثل الشَعب الكوبي في نهاية الخمسينات ببعيد عنَا؛ وكذلك الشَعب النِيكراغوي و الشَعب الإيراني والتشيلي والأرجنتيني؛ وغيرها من التـَجارب المختلفة, الَتي برز الشَعب من خلالها في دور الفاعل الأساسي, وكان في الوقت نفسه في التحام تامٍّ مع طلائعه الثورية… تلك التي جعلت من تطلعات الشعب مبادئ ثابتة لها, ولم تراهن على تكتيكات وحسابات حزبية ضيقة, أو على أوهام ووعود زائفة.

لقد وقعت الحركة الإسلامية في تونس – وقياداتها خاصة – في مثل هذا المستنقع, فحصرت الصراع بينها وبين نظام الحكم في حركة مدٍّ وجزر, بحسب اعتبارات ذاتيَة لكليهما, تاركة الشعب في منزلة المتفرِج. واشتدّت المعركة, لتصبح حملة ضروسا تطال كل من له علاقة من قريب أو من بعيد بالإسلام, حتى في صيغه الأكثر تقليدية: قانون المساجد, منع الحجاب, مضايقة الملتحين… ويُحكى أنَّ الرعب الذي أسدل ستاره القاتم على تلك الحقبة دفع ببعض النَاس إلى التخلٌص حتَى من مجرَد مصحف للقرآن بالبيت, لدفع الشُبهة…
هكذا كان يا أخي…
أيَة مصيبة أعظم من تلك الَتي حلّت بتونس؟
هذا البلد الذي انتصبت فيه شامخة لثلاثة عشرة قرنا وإلى ماض ليس بالبعيد, الجامعة الزَيتونيَة, تلك الأخت الموءودة للأزهر وللسّوربون ولهايدلبرغ ولكمبريدج.

هذا البلد الذي أخرج للناس سان أوغسطين وابن خلدون, ابن رشيق وأبو القاسم الشابي, علي بن غذاهم الماجري وعبد العزيز الثعالبي, محمد الطاهر ومحمد الفاضل ابني عاشور, محمد علي الحامي وفرحات حشاد… وغيرهم كثير ممن باتوا اليوم مجرد أسماء شوارع وأزقة, يسند جدرانها الآلاف من الشباب العاطلين عن العمل… وعن الفكر وعن الحركة… وفي ساعة متأخرة من الليل, تتناهش فيها القطط العامة المتغوِّلة أوعية القمامة, وتتصاعد من كل زوايا أزقّتها رائحة البول والقيء وأرخص أنواع البيرة, وتحت فانوس لا يكاد يضيء, يتعاطى شبحان لرجل وامرأة, داخل سيارة, الحب, يختلط فيه معسول الكلام بتسع وتسعين قبلة… وأخرى على عجل… بنت فاميليا…
-” شْبِيك إلْتَوَّا ؟

-  شدِّتني صاحبتي للعشاء
– للعشاء؟ ! بالشفا ليك وليها…”

* * * * *

لا زل صاحبي, بعد خمسة عشر عاما, يتحسر تحسُر الثَكلى كلّما ذكر ما حدث لمكتبته آنذاك (1987) – وهذا أمر يسير مقارنة بآلام البعض.حدّثني محاولا إخفاء دمعة فاضت بها عيناه:

“لقد دأبت, مذ بدأت قراءة الكتب على جمعها, جاعلا منها مفخرتي وأعزُ ما أملك. فلم أترك معرضا للكتاب العربي يمرٌ من دون أن أضع فيه كلٌ مدَخراتي المتواضعة لاقتناء ما قدرت عليه من الكتب؛ وما سافرت إلى مكان إلاَ وعدت منه محمّلا بكتب قد يندر وجودها في تونس. فمن مجموعات لشعر أحمد فؤاد نجم, إلى كتب فقه وتفسير؛ ومن روايات جرجي زيدان والمنفلوطي ومحفوظ إلى أعمال تشي غيفارا الكاملة؛ ومن سيرة بن هشام إلى كتب عن تروتسكي وروزا لوكسمبورغ؛ ومن روائع دوستويفسكي وغوركي, إلى اقتصادنا لباقر الصَدر؛ ومن امرأتنا في الشَريعة والمجتمع للحدَاد إلى كتابات سيِد قطب؛ ومن مقدمة بن خلدون إلى أيَام طه حسين؛ ومن جماعة تحت السُور, وجولة حول حانات البحر المتوسط لعلي الدُوعاجي إلى فجر الإسلام لأحمد أمين ورسائل الإمام الشَهيد حسن البنَا ؛ ومن متمرِد ألبير كامو إلى قصَة الإيمان للشَيخ نديم الجسر, وكذلك رجال حول الرَسول لخالد محمد خالد ؛ ومن روايات سعيد جودة السَحَار إلى الحكومة الإسلاميَة للإمام الخميني ؛ ومن مراسلات ماركس-أنجلس إلى أيَام من حياتي لزينب الغزالي, مرورا بحوار مع الشُيوعيين تحت أقبية السجون. من روايات حنَا مينا, وكتب جبران إلى ما العمل؟ للينين, مرورا بمسرحيَات عماد الدِين خليل ومحاولته إعادة كتابة التَاريخ الإسلامي. من التُوت المرِ للمطوي والمنبتِ لعطية وكذلك الدِقلة في عراجينها لخريِف, إلى روايات إحسان عبد القدُوس وهملت والعاصفة لشكسبير. من الأعمال الكاملة لأبي القاسم الشَابي إلى مقامات بديع الزَمان الهمذاني, مرورا باللهجات العربيَة في التُراث؛ من الرَوض العاطر إلى شرح رسالة بن أبي زيد القيرواني مرورا برواية ريكاردو قلب الأسد…

كلُ هذه الكتب وغيرها, وكلُ هؤلاء الكتَاب وغيرهم كانوا قد ساهموا في صياغة وتشكيل عالمي الفكري و الحركي وجزء لا يستهان به من أحاسيسي, بين بدايات المراهقة و سن الحادية والعشرين. طبعا أنا لا أدَعي أنَني قرأت كل ما ذكرت, أو أنَني ذكرت كل ما قرأت؛ ولكنني أعترف بأن نسق التَجميع كان أسرع من نسق القراءة والبحث. أوليس في سيرورة اقتناء الكتب وتجميعها علامة على التواصل اللاشعوري وكذلك الحسي بالكتب وما تحتويه؟”

شعرت من حديثه أنّ علاقته بكتبه كانت بحقّ علاقة مزيجها العاطفة والعقل والحس, كما كان يحلو له أن يقول. أضفت محاولا إثارة ذكرياته:

-  كنَا (أعني الكثير من أبناء جيلنا) نتسابق في جمع وتبادل وقراءة الكتب. حتَى أنَ صناعة وتجارة الكتاب العربي عرفت ازدهارا, غير معهود, خلال الثمانينات. وخير شاهد على ذلك ما عرفه معرض الكتاب العربي, عاما بعد عام, من توسُع ونجاح. وإنَني لأذكر إلى السَاعة. الزُحام الذي كان يشهده المعرض, لا سيَما في يوم الافتتاح, إذ يعجز رجال الشُرطة والمنظِّمون عن صدِّ وتنظيم الجموع الشَبابيَة الجارفة وهي تقتحم المبنى, لا تلوي على شيء, مهرولة عبر أروقة الكتب المختلفة, كلٌ شطر دار نشره المفضَلة, من قومييِّن وماركسيِيّن وإسلاميِيّن. ألم توجد في كلّ مساجد القطر, تقريبا, مكتبات تعير الكتب للقرّاء, على غرار المكتبات العموميّة؟ ترى أين هي الآن تلك المجلّدات والكتب والرّسائل؟ جزء كبير منها وقع حجزه كما تُحجز المخدّرات وغيرها من الممنوعات ليودع في مستودعات وزارة الدّاخليّة: هنيئا للجرذان وللفئران ولرطوبة الجدران. تلك حُمَّى الكتب, التي أصابت جيل فريد من شباب تونس؛ وكانت عرَضا صحِّيا لما عايشته البلاد, آنئذ, من غزارة وحيوية في الفكر والفنِّ والسيَاسة.

-  كان ذلك قبل أن تغمُرَ الساحة ثقافة مجاري المياه المستعملة… ثقافة “نوبه” وهالة الركبي… ثقافة “حضرة” ولطفي البحري… ثقافة “ريح السّدّ ” و”عُصفورُ سَطْح”ِ لم يعد يجيد الزقزقة, مذ أن أتَخذ من مؤسسة الحزن والخوف عشًّا له”. تنهّد صاحبي, وبعد فترة من الصّمت المشحون أضاف قائلا:

“لا أظن نفسي مبالغا و لا مكابرا حين أدَعي بأن الجيل الذي فوجئ بالثمانينات وهو في العشرين من العمر, هو من أفضل ما عرفته تونس من المنابت خلال الخمسة عقود المنصرمة. فلقد حاول ذلك الجيل, وبنجاح نسبي صياغة ذهنية تأليفية synthétique بين الموروث الثقافي الغربي المتمكِّن, وبين الوارد العربي الإسلامي الجديد – وأنا أعذر من يعتقد, عن حسن نيَة, أنَ الأجدر قلب هذه المعادلة؛ فهو حتما, لا يزال أسير الموروث… الغربي. فلقد جمع ذلك الجيل, وبديناميكيَة غريبة, بين العلم والثَقافة والتَسيُّس ؛ فباتت حركيَّته المتدفِقة تعمُّ دور الشَباب والثَقافة, وتستعمل كلَّ الوسائل التَعبيريَة الممكنة, من مسرح ورسم وموسيقى وكاريكاتور وشعر… في خدمة الالتزام بقضايا الجماهير القطريّة والقوميّة والعالميّة.

وكانت الجامعة وكذلك المعاهد الثانويَة مسرحا لتحرُّكات كبرى, تنمُّ على درجة عالية من الوعي والتَحرُّر والشَجاعة والنُضج, برغم ما قيل ويقال عن “الأخطاء”. وتعدَدت المناسبات التي جعلت أبناء ذلك الجيل يكتسحون الشَارع, ليقودوا المظاهرات الشَعبيَة الضخمة, بداية من 26 يناير 1978 وأنتهاءا بأحداث ربيع وصيف 1987, مرورا بحركة فبراير المجيدة لسنة 1981, وبانتفاضة يناير 1984, للخبز والحريَة… هذه الأحداث وغيرها من الإضرابات والإعتصامات, شكّلت محطَات مشرقة في تاريخ تونس المعاصرة, ورصيد وطن أُهدر فى عمليَات إستمناء كبرى على موائد البيروقراطيَة والوصوليَة بكلِ اتجاهاتها و ألوانها. ألم يفرز أقصى اليسار “المتشدِّد”, الزَعيم البروليتاري سمير لَعْبيدي, وكذلك منظِر الاستئصال الوزير محمد الشَرفي, وشاعر العهد الجديد آدم فتحي, وغيرهم كثير…؟ أو لم يفرز الاتجاه الإسلامي في صيغه الأكثر راديكاليَة, المتذبذب – بين المعارضة الصاطيليطيّة القُصوى, وإشراقات التّربية الدّينيّة في غرف القصر الرئاسي بقرطاج – محمد الهاشمي الحامدي, وكذلك بعض المباركات الصُوفية للمُخَلِّص؟ وسوف لن أتوقف عند من اختاروا نهج “المعارضة” الليبرالية اللَطيفة, كمظهر من مظاهر” الشِياكة”؛ فهؤلاء لم يدخلوا التَاريخ حتَى يخرجوا منه.

لقد وقع إجهاض كلَ تلك التَجارب بوأد ذلك الجيل الفريد, وبتقديمه قربانا على مذبح الـتّكتيكات الحزبيَّة الضيِّقة وحسابات النِظام الغادرة. النَتيجة؟ أغلب أبناء ذلك الجيل تبعثروا بين سجين, ومنفي – اضطرارا أو اختيارا – ومطلِّقا طلاقا بائنا لا رجعة فيه لماضٍ باهض الثَمن.

[1] Propos attribué à Malatesta, dans P. I. Taibo II, De Passage, éditions Suite Métailié, Paris, 1997.

Inscrivez-vous

à notre newsletter

pour ne rien rater de nawaat.org

Leave a Reply

Your email address will not be published.