شيوخ العمران : الأيتــــام على موائد اللـّئــــــــام

هل يمكن المقارنة بين إضراب شيوخ قرية العمران عن الطّعام و إضراب صحافيي دار الصّباح؟ نعم المقارنة تجوز و المفارقة أجوز. شيوخ قرية العمران لهم من العمر ضعف عمر صحافيي دار الصّباح. الصحافيون يضربون من أجل حقّهم في ظروف أفضل للعمل و الشّيوخ يضربون من أجل حق أبنائهم في الحريّة و الحياة. المقارنة تكون ذات دلالة أكبر حين نحاول رصد طريقة التّعامل الإعلامي و السّياسي مع الإضرابين.