المساواة في الميراث بين الشريعة والقانون الوضعي

تعمّد المشرّع التونسي في ظلّ سيادة الجمهوريّة الأولى الحفاظ في الأغلب على الصيغة التقليديّة الدينية لنظام الأحوال الشخصيّة، لكنّه أقرّها في نصوص وقوانين وضعيّة، أي أنّ المرجع خلال الجمهوريّة الأولى لم يكن القرآن بل القانون الوضعي الذي تجسّد في فصول مجلّة الأحوال الشخصيّة. رسّخ بذلك القائمون على الجمهوريّة الأولى حالة من الوضعيّة لا تفصل بشكل صارم بين النظام القانوني والمنظومة العقديّة، أو على الأقلّ في جزئها المتعلّق بالميراث. وقد وقع تبنّي هذا المنهج المرن من قبل السلطة السياسيّة في تلك الفترة تفاديا للضغط الاجتماعي الذي قد يتولّد من إصدار أحكام وقواعد قانونية صادمة للرأي العام أو متعارضة في جوهرها مع المنظومة الدينية لأغلبيّة الشعب.

Du drapeau que les faussaires ont attribué à Allah

Contrairement aux intellectuels Tunisiens, Hajj Dukhani n’est pas impressionné par la pseudo légitimité de ceux qui braient l’islam en brandissant un torchon en tissu qu’ils disent être le drapeau d’Allah. Voyons voir de quoi il s’agit comme exercice coranique et pratique de discernement du faux du vrai…

Ibadat El Chouyoukhs 5 : La grande utopie de la réforme et le Bonus Dukhanus

Non contents de toute la faune doctrinale existante, à écouter les « intellectuels » qui ne font jamais référence au coran, il faudrait y ajouter une autre doctrine, celle du bon islam, de l’islam modéré.Cheikh Dukhani va essayer de tordre le cou à cette extraordinaire invention, fantasme des musulmans de « tradition » et des non musulmans « amis de l’islam ».