برنامج” تونس وطن للإنسان”

لا الليل انجلى ولا القيد انكسر بل بالعكس، فكل يوم يتزايد القمع من جهة، ومن جهة أخرى يتزايد التفكك والتفسخ والانحلال داخل المجتمع والطبقة السياسة، ناهيك عن وهن كل إرادة و كل حلم حتى عند الشباب…كل هذا في ظل دوران المعارضة في نفس الحلقات المفرغة وهي تجري وراء نفس أوهام الإصلاح وتعيد إنتاج نفس الأخطاء حول قيمة انتخابات بلا قيمة

إسرائيل والقصاص.. الحاصل والآتي

في 22 يناير/كانون الثاني من هذه السنة سلمت 350 جمعية مدنية من كل العالم شكوى ضد جرائم غزة إلى مكتب المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية بلاهاي، وذلك طبقا للفصل الخامس عشر من القانون الداخلي للمحكمة الذي يخوّل له حق المبادرة بفتح تحقيق في الجرائم التي يحاط علما بها.

حتى يكون للأمة مكان في هذا الزمان

صدر للدكتور منصف المرزوقي في دمشق كتاب بعنوان ” حتى يكون للأمة مكان في هذا الزمان ” صادرته السلطات السورية ويمكنكم الإطلاع عليه وتحميله.
من موقع كيف نقرأ واقعنا المريض ونشخص بدقة وموضوعية كل أسباب المرض ثم كيف نتفاعل معه لنصبح يوما أمة جديرة بالوجود.

حول التقرير الأخير للعفو الدولي عن تونس

حتى لا يساء فهم ما سيلي، لا بدّ من التأكيد على بعض النقاط.
أولا: لا جدال أن أفكار وقيم حقوق الإنسان هي إحدى أهم التطورات التي حصلت في الفكر الإنساني وأنه من اوكد واجباتنا تدعيمها وزرعها في ثقافتنا وجعلها جزءا لا يتجزأ منها.
ثانيا : لا جدال في أن منظمات حقوق الإنسان الوطنية […]

Silence français face à la répression sanglante en Tunisie

Alors que de nombreux touristes français et des milliers de Franco-Tunisiens s’apprêtent à traverser la Méditerranée pour aller bronzer tranquillement sur les plages de la “douce Tunisie”, manger le “bon couscous” à l’harissa, boire du thé à la menthe à “Sidi Bou” et respirer l’odeur du jasmin, le Général Ben Ali vient de réprimer dans le sang les “révoltes populaires” de Redeyef

د. منصف المرزوقي: طلب لجوء ونداء

إن معركة وجود هذا الموقع ، مثل بقية المعارك على فضاء الانترنت هي جزء من حرب اتخذت اليوم أكثر من مستوى لم يعهد من قبل ويجب أن يخسرها العدوّ الاستبدادي ..تماما كما خسر معركة الفاكس يوم كان إرسال فاكس وتلقيه يتطلب الاستظهار ببطاقة التعريف … تماما كما خسر معركة الهوائيات وتذكرون قانونه السخيف سنة 1996 بتجريم وتغريم مالكيه […]

الجريمة العظمى

والحق يقال أن بورقيبة – رغم كل مآخذنا عليه وأهمها أنه هو الذي ترك لنا هذا الدكتاتور وهذا النظام – أدرك الأهمية القصوى للتعليم، فخصّص له طوال عقدين من الزمن ثلث ميزانية الدولة فكانت النتيجة بحجم التضحيات. قلّ من يربط بين الرخاء النسبي الذي عرفته تونس في التسعينات- والذي صادره الدكتاتور لصالحه وهو منه براء- وبين ما غرس في السبعينات والثمانيات . قلّ من […].

Inscrivez-vous

à notre newsletter

pour ne rien rater de nawaat.org