أمام هذا التأخير، قام كريم الغربي المعروف بكنية “كادوريم” بنشر تدوينة على صفحته الرسمية على فايسبوك يقول فيها أنه حاول منذ شهرين الحصول على اللقاح الصيني و توصل إلى اتفاق مع من اعتبرها ممثلة الحكومة الصيني ومديرة التعاون الدولي، منغ جياغاو .ويقول كذلك أنه يحتاج فقط لموافقة الدولة التونسية من أجل توفير الدفعة الأولى من اللقاح الصيني.

وأمام موجة واسعة من التشكيك والتكذيب على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي لهذا الإعلان الذي قام بنشره “كادوريم”، وتفاعلا مع مطالب بعض المؤسسات الإعلامية للتثبت من هذا الأمر، جاء الرد واضحا من طرف السفارة الصينية بتونس، من خلال تدوينة على صفحتها الرسمية تنفي فيها المتحدثة باسم سفارة الصين في تونس معرفتها بالمعلومات الواردة في تدوينة “كادوريم” و تنفي تكليف الحكومة الصينية للسيدة المذكورة في منشوره، منغ جياغاو، بشؤون التعاون الدولي وتوفير التلقيح لتونس.

وهذا يعني أن ما نشره كادوريم حول مساعيه لتوفير دفعة أولى من اللقاح ضد فيروس كورونا بالتعاون مع الحكومة الصينية لا أساس له من الصحة.

عرفت تطورات الحالة الوبائية تصاعدا خطيرا في الأيام الأخيرة بسبب توسع حلقات العدوى الأفقية، حيث تم تسجيل 59 حالة وفاة و2586 حالة عدوى جديدة حسب آخر إحصائيات وزارة الصحة، وهو ما دفع الحكومة لإقرار الحظر الصحي الشامل لمدة 4 أيام انطلاقا من يوم غد الخميس وحتى يوم الأحد 17 جانفي.

Inscrivez-vous

à notre newsletter

pour ne rien rater de nawaat.org

Leave a Reply

Your email address will not be published.