وحسب المدير التنفيذي للجامعة محمد العروسي بن صالح فإن الهدف لم يكن احتكار المهنية والكفاءة من قبل الجامعة وإنما كان توضيحا مفاده أن القائمة تتضمن وسائل إعلام تعمل في إطار القانون حسب ما أكده لموقع نواة. وعلمت نواة أن القائمة التي نشرها موقع بزنس نيوز (الذي يديره نائب رئيس جامعة مديري الصحف نزار بهلول) تأتي في إطار مباحثات بين الجامعة التونسية لمديري الصحف والحكومة بخصوص إجراءات مالية لفائدة الصحف الورقية والالكترونية التي تضررت من أزمة انتشار فيروس كورونا. حيث أعدت الجامعة قائمة بوسائل إعلام إلكترونية تم وصفها بأنها مؤسسات تحترم معايير المهنة التي يحكمها المرسوم 115 المنظم لقطاع الصحافة.

إن قائمة وسائل الإعلام الالكترونية التي نشرتها جامعة مديري الصحف لا تعدو كونها قائمة بأسماء مؤسسات أغلبها منخرطة في الجامعة. والحصول على عضوية بالجامعة التونسية لمديري الصحف لا يعني الحصول على شهادة في المصداقية والنزاهة والكفاءة واحترام المرسوم 115 المنظم لقطاع الصحافة، خاصة وأن المرسوم يتضمن فصولا تضبط الاعتراف القانوني بالصحف الورقية والالكترونية ليس من بينها الانتماء إلى الجامعة التونسية لمديري الصحف.

القائمة تتضمن أغلب وسائل الإعلام التجارية وتستثني البعض منها. كما تستثني وسائل إعلام إلكترونية جمعياتية على غرار نواة، انكيفادا و بر الأمان على سبيل الذكر لا الحصر. وعلى سبيل المقارنة لا يمكن القول إن الصحفيين المنخرطين في نقابة الصحفيين يمثلون كل الصحفيين بل يمثلون نسبة كبيرة من العاملين في القطاع باعتبار وجود صحفيين محترفين ولكنهم ليسوا أعضاء في النقابة.

وتعمدت الجامعة مغالطة القارئ بتحذيرها من المواقع التي تنشر الإشاعات والأخبار الزائفة والسب والشتم في الفضاء الافتراضي، مضيفة إنها مواقع ”ليست من ضمن أعضائها أو من بين الصحف التي يعترف بأنها ذات مصداقية“، أي أنها ربطت المصداقية بالمؤسسات المنضوية تحتها. في حين أن عديد المواقع المذكورة في قائمة الجامعة نشرت أخبارا زائفة وانخرطت في حملات انتخابية لمرشحين ولأحزاب سياسية.

وبخصوص العمل وفق مقتضيات المرسوم 115 المنظم لمهنة الصحافة فإنه على كل مؤسسة الكترونية أن تشغل فريق تحرير لا يقل عدد أعضاءه عن ستة صحفيين محترفين (الفصل 20) وفي صورة مخالفة هذه المقتضيات يعاقب صاحب المؤسسة بخطية مالية تتراوح بين ألف وألفي دينار. ويعلم العاملون في قطاع الصحافة أن غالبية المواقع المذكورة في بيان جامعة مديري الصحف لا تطبق هذا الفصل.

وفي نفس السياق تضمن بيان مديري الصحف أسماء مواقع الكترونية لا يمكن اعتمادها كمصادر خبر ذات مصداقية لسبب بسيط وهو أنها مواقع متخصصة في الاتصال والتسويق على غرار موقع sayarti.tn وموقع destinationtunisie.info.

Inscrivez-vous

à notre newsletter

pour ne rien rater de nawaat.org

Leave a Reply

Your email address will not be published.