Intiba3at-ISIE-election-logo-2014

اتممت على الساعة العاشرة صباحا وبكل اقتناع التصويت في الانتخابات التشريعية وكنت قبل ذلك في حيرة اشبه ماتكون بالايام السابقة للامتحانات المدرسية او الجامعية ولم يكن شعور التوجس يسيطر فقط على الحياة العامة بل انتقل ذلك الى مزاجنا -نحن الناخبين- بقدر مالنا من اهنمام او عدم اهتمام بالشؤون السياسية.

هل يمكن ان يكون صداع هذا الصباح من اثر الترقب لهذا اليوم؟ وهل من المعقول ان ابالغ في تقدير اهمية هذه الانتخابات الى هذا الحد؟

توقعت ان اجد الصفوف ممتدة الى حد الباب الرئيسي لمركز الاقتراع القريب من محل سكناي بباردو -وتحديدا بالمدرسة الابتدائية بحي الرياض- وكان املي ان اشهد الزحام والانتظار الطويل في نفس المكان من العام الاول للثورة وان تاخذني تلك “القشعريرة”التي شعرت بها صباح يوم 23 اكتوبر 2011 وان لا أَمَل من حديث الناس وهم ينتظرون ادوارهم للاقتراع ويحلمون بالمستقبل …لم اندم على الساعات التي قضيتها في الانتخابات الاولى امام مكتب الاقتراع.

كما اني لم اندم على سيري الى نفس الموعد دون ملل …لم تخب توقعاتي بصفة كاملة ووجدت بعضا من الصفوف وشبابا ينتخب لاول مرة بكل حماسة ووجوها اتذكرها منذ ثلاث سنوات وبعض الاولياء الذين يصطحبون ابناءهم بغرض التصوير في هذا اليوم الاستثنائي- وبالمناسبة لايمكن ان يغيب التصوير في حياة التونسيين عن اي مكان -لكن المشهد قد تغير وكف تقريبا الحديث عن “المستقبل” واستعاض الناس عنه بالحديث عن “المعيش ” وعن الارهاب و عن الاحزاب ومن يتامل في الوجوه يجدها حزينة …منكسرة …منهكة …مؤرقة.

من السنوات “العجاف ” التي مرت والتي تنتظر …من الخيبات العامة و الخاصة…من الهزات والتهديدات وخوف الناس على اولادهم …لكن هذه الافكار التي تسكن دماغي لم تمنعني من الوصول دون عناء الى داخل مكتب الاقتراع وبسرعة امضيت امام اسمي وغمست اصبعي في الحبر واختليت بنفسي …حينذاك فقط شعرت بنفس”القشعريرة” التي هزتني يوم 23 اكتوبر 2011

Inscrivez-vous

à notre newsletter

pour ne rien rater de nawaat.org

Leave a Reply

Your email address will not be published.