vote-utile-tunisie-elections-2014

أيام قليلة تفصل تونس عن أول انتخابات تشريعيّة تشارك فيها 1315 قائمة انتخابية بين حزبية ومستقلّة وائتلافيّة. وتعمل القائمات على قدم وساق لإتمام ما تبقّى من حملاتها الإنتخابية التي تواصلت قرابة الشّهر وتنتهي قبل يومين من تاريخ يوم الإقتراع حيث سيكون يوم 25 اكتوبر الجاري يوم الصمّت الإنتخابي. وتعتبر المرحلة الأخيرة من تاريخ الحملة الإنتخابية مهمّة حيث يبلغ التنافس السياسي فيها أوجه وتتضاعف خلالها رغبة المترشّحين في التسريع في نسق نشاطاتهم مستفيدين من توضّح الصورة نوعا ما حول الأطراف الأكثر والأقل حظا بالنظر إلى نسبة الحضور في الإجتماعات الشعبية والتفاعل على المواقع الإجتماعية.

عملت القائمات الحزبية والمستقلة المترشّحة طيلة الحملة الإنتخابية على تبليغ صوتها إلى أكبر عدد ممكن من التونسيين. وقد نقل الإعلام التونسي والعالمي نشاطات هذه القائمات التي ترواحت بين الإجتماعات الشعبية واللقاءات المباشرة مع المواطنين، أو اللقاءات المتلفزة التي اعتادت القناة الوطنية على بثّها قبل موعد الأنباء المسائيّة. لقاء المترشّحين بالمواطن التونسي وجها لوجه مكّنهم من تقدير وزنهم السياسي ومدى قدرتهم على المنافسة، وساهم في ضبط تقديراتهم بخصوص حظوظهم في الفوز في الإنتخابات القادمة. وتبعا لهذا حاولت بعض الأحزاب في هذه المرحلة الأخيرة من مدّة الحملة الإنتخابية تغيير استراتيجياتها والبحث عن سبل جديدة للتأثير على الناخب. وقد تميّزت هذه الفترة الأخيرة من الحملة الإنتخابية بتوالي الدعوات إلى اعتماد “التصويت المفيد” بدعوى تجنّب تشرذم الأصوات وتحويل تأثيرها إلى الحزب الذي سيفيد البلاد.

يتمثّل التصويت المفيد في منح الناخب لصوته لفائدة قائمة انتخابية يرى أن حظوظها في الفوز أكثر جدية من غيرها رغم أنه لا ينتمي إلى الحزب الذي رشّح هذه القائمة. وما يدفع الناخب لاعتماد التصويت المفيد هو اعتقاده بأنّ صوته مهم حسابيا ومنحه لقائمات حظوظها في الفوز قليلة هو هدر لا فائدة منه. ويعتبر التصويت المفيد أيضا نوعا من أنواع “التصويت العقابي” وذلك بأن يقوم ناخب بتقديم صوته لحزب معين حتى يساعده على التغلّب على حزب آخر لا يرغب في فوزه دون أن يكون منتميا للحزب الذي منحه صوته.

التصويت المفيد في فخّ الإستقطاب الثنائي

يتناقل مستخدمو المواقع الإجتماعية دعوات مكثّفة لاعتماد “التصويت المفيد” كرد على ظاهرة “الحيرة الإنتخابية” التي انتابت شريحة واسعة من الناخيبن الذين لم يقرروا بعد لن سيفوز بأصواتهم. والتصويت المفيد لا يكون ضرورة نتيجة لجهل الناخب بالمترشحين أو لعدم ثقته في أغلب القائمات الانتخابية بل يمكن أن يكون نابعا من رغبة الناخب في البحث عن الجدوى الإنتخابية وعن الفاعلية القصوى للصوت الإنتخابي. ونظرا لأن التصويت المفيد هو عملية حسابية انتخابية فإنه يخدم ضرورة الأحزاب ذات الشعبية العالية والتي من المرجح أن تتصدّر نتائج الإنتخابات التشريعية. ونظرا لأن حزبي نداء تونس وحركة النهضة يتصدّران المشهد السياسي والإنتخابي فإنّ دعوات “التصويت المفيد” تتعالى لصالح هذا الطرف أو ذاك بتعلاّت مختلفة تصبّ جميعها في ضرورة حماية مصلحة البلاد.

خلال اجتماع شعبي في الضاحية الجنوبية للعاصمة حمام الانف ،قال رئيس حزب نداء تونس الباجي قائد السبسي أمس الثلاثاء 21 أكتوبر 2014 أنه “لا فرق بين من لم يصوت لنداء تونس في الإنتخابات ومن أعطى صوته لحركة النهضة.” تصريح السبسي أثار جدلا كبيرا لدى بعض الأحزاب المحسوبة على الشق الديمقراطي الحداثي ، معتبرة أن في هذا التصريح اجحافا في حق أحزابهم و أن مقارنتهم بحركة النهضة لا تستقيم .وبعيدا عن ردود فعل الأحزاب فإنّ تصريح رئيس حزب نداء تونس يعتبر دعوة صريحة لما يسمى “التصويت المفيد” باعتبار أنّ السبسي يرى في حزبه قوة عددية تخوّل له منافسة حزب حركة النهضة بندّية، إلا أنّ استفادته من التصويت المفيد ستمكّنه من الفوز الكاسح على حركة النهضة. ودعوات “التصويت المفيد” لا تأتي فقط من قياديين في حزب النداء بل تتبناها شريحة هامة من التونسيين الذين يرون في الفوز الواسع لنداء تونس فشلا واستبعادا لحركة النهضة التي يتعبرنها حزبا دينيا فشل طيلة سنتي حكمه في تسيير البلاد وساهم في تفشي الإرهاب وغلاء الأسعار والمشاكل البيئية.

من جهة أخرى تطلق الصفحات المحسوبة على حركة النهضة دعوات للتصويت للحركة بكثافة ولكن بحجج مختلفة. ويرى بعض أنصار حركة النهضة أنه من الضروري أن يصوت كل التونسيين بكثافة لحزبهم حتى يتغلّب على حزب التجمعيين (في إشارة لنداء تونس). ويرى نهضاويون أن عدم التصويت لحركة النهضة سيخدم مصلحة حزب نداء تونس الذي يضم بعضا من رموز النظام السابق وبالتالي ففوزه فيه قتل للثورة وامتهانا للشهداء. كما يدعو أنصار النهضة التونسيين إلى الوقوف إلى جانب حزبهم وعدم التفويت في أصواتهم لصالح أحزاب صغرى أو مجهولة حتى تكون أصواتهم فاعلة حماية للثورة من التجمعيين الفاسدين حسب تعبيرهم.

الأحزاب الصّغرى تستنكر وتحذّر

هذا الإستقطاب الثنائي بين النهضة والنداء في ما يتعلّق ب”التصويت المفيد” ساهم فعليا في التأثير على المواطن التونسي حيث عكس موقع ” فايسبوك” دعوات متواترة للتصويت لهذا الحزب أو ذاك تجنبا لفوز منافسه وتجنيبا للبلاد لما سيجلبه فوز “المنافس” من مصائب وويلات. غير أن عددا هاما من التونسيين عبّروا عن تمسّكهم بخياراتهم الإنتخابية مؤكّدين أنهم سيتّجهون لمكاتب الإقتراع لانتخاب مرشّحين يثقون فيهم لا لمضاعفة رصيد الأحزاب الكبرى ونصرها على منافسيها.

وقد أكّدت بعض الأحزاب ذات القواعد الشعبية المتوسطة والصغرى أن مسألة “التصويت المفيد” هي استراتيجيا تعتمدها الأحزاب الكبرى في الأيام الأخيرة للحملات الإنتخابية من أجل التأثير على الناخب الذي لم يحسم أمره بعد وضمّه إلى صفوفها مستغلّة حيرته ورغبته في أن يكون صوته مفيدا لبلاده.

ففي تصريح لنواة، أكد القيادي بحزب المؤتمر من أجل الجمهورية “هيثم بلقاسم” أنّ “الجهات التي تروّج ل”التصويت المفيد” هي أطراف سياسية متنافسة ترغب فقط في خدمة مصالحها الخاصة وهي بهذا تضرب “الديمرقراطية” بمحاولتها تحويل وجهة الناخب التونسي بمساومته بأمنه أو بدينه. كما أنّ هذه الأحزاب لا تتورع عن عدم احترام منافسيها من بقية الأحزاب والقائمات المستقلة أيضا والتي يمثّلها تونسيون يرغبون بصدق في خدمة وبناء بلادهم.” ودعا هيثم بلقاسم التونسيين إلى عدم النظر إلى حجم وقوة الأحزاب أثناء التصويت للانتخابات التشريعية بل يجب على كل ناخب أن يصوت لمرشّحين يعرفهم جيدا ويثق بنزاهتهم وكفاءتهم حتى يكونوا في خدمة جهاتهم أثناء توليهم مهامهم بالبرلمان القادم لا أن يكونوا وقودا لصراعات سياسية لا فائدة منها.

من جهته نبّه القيادي بحزب التحالف الديمقراطي والمترشح للانتخابات التشريعية عن جهة نابل محمود البارودي إلى إمكانية تحالف حزبي النهضة والنداء خلال الإنتخابات القادمة. وقال البارودي في تصريح لنواة أن “حزبي حركة النهضة والنداء يحاولون كسب مزيد من الأصوات من خلال الدعوة إلى “التصويت المفيد” في حين أنّ هناك اتفاقا غير معلن وغير رسمي بين قادة الحزبين يمكن أن يفضي إلى تشكيل حكومة مشتركة بينهما. وبالتالي فإني أحذر كل من سيصوت للنداء تفاديا لفوز النهضة أو العكس بأنه سيخدم حزبا منافسا وسيساهم في دعمه مثلما حدث لمن صوّت سابقا لحزب التكتل أو حزب المؤتمر من أجل الجمهورية اللذان خانا ثقة ناخبيهم وقدموا هدية لحركة النهضة من خلال تقوية نفوذها والتحالف معها في حكومة تملك هي فيها كل الصلاحيات.” ويرى البارودي أنه لا يمكن نعت هذا النوع من التصويت بالمفيد بل هو اعتداء كبير على الديمقراطية وعلى المنافسة النزيهة.

واعتبر القيادي بحزب التكتّل من أجل العمل والحريات المولدي الرياحي في تصريح لنواة أنّ “الدعوات للتصويت المفيد تعتمد على محاولة بعض الاحزاب إيهام الرّأي العام بأنها أحزاب كبرى في حين أن حظوظها الإنتخابية مقاربة أو مساوية لحظوظ بقية الأحزاب. وهذا التّمويه لن ينطلي على التونسيين الذين أثبتوا خلال الحملة الإنتخابية وعيهم بضرورة التمسّك بالأحزاب القادرة على قيادة البلاد نحو برّ الامان. وهذه الحملات للتصويت المفيد التي تقودها أحزاب انتمت سابقا لمنظومة الفساد والإستبداد ترمي إلى تشويه المسار الإنتخابي وضرب حظوظ الأحزاب الكبرى التي تدخل الإنتخابات بنزاهة كحزب التكتل مثلا.” وحول سؤال نواة له عن قيادة حليف التكتل السابق أي حركة النهضة لحملة للتصويت المفيد لفائدتها أجاب الرّياحي بأنّ “حزب التكتل يثق في قدرة التونسيين على اختيار ممثلين برلمانيين ينفعون البلاد ويقدّمونا لها الإضافة ويترك لهم الحكم والإختيار.”

ووضّحت القياديّة بحزب التيار الدّيمقراطي سامية عبّو أنّ “التّصويت المفيد في البلدان المتقدّمة الهدف منه هو حماية البلاد من تغوّل حزب غير مرغوب فيه في حين أن حدوث هذا الأمر في تونس في هذه الفترة لا يخدم مصلحة البلاد بقدر ما يخدم أحزاب متنافسة تعمل على دعس الأحزاب الصغرى والإعتداء على حقها في المشاركة في الحياة السياسية. وبدل الدعوة إلى التصويت المفيد كان من الضروري الدعوة إلى التصويت الإيجابي والمسؤول الذي يحثّ على حسن اختيار ممثلي الشعب في البرلمان القادم.” وأضافت عبّو أنّ ” التصويت المفيد الذي يدعو له حزبي النهضة ونداء تونس سيجعل المشهد السياسي في الفترة القادمة متعفّنا كما سينتج برلمانا مكونا من حزبين سياسيين هما وجهان لعملة واحدة.”

Inscrivez-vous

à notre newsletter

pour ne rien rater de nawaat.org

Leave a Reply

Your email address will not be published.