الجمهورية التونسية
تونس في : 07 ماي 2014
الهيئة العليا المستقلة
للاتصال السمعي والبصري

الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري تطالب الحكومة بالإسراع في التعيينات على رأس مؤسستي الإذاعة والتلفزة

لقد طالبت الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري رئاسة الحكومة العديد من المرات بالاسراع لإتمام إجراءات اختيار رئيس مدير عام لكل من مؤسستي الإذاعة والتلفزة التونسيتين
وبعد مضي ثلاثة أسابيع، تحمّل الهيئة الحكومة مسؤولية التأخير الذي يعطل سير هذه العملية .
وتذكّر الهيئة الرأي العام أنها طالبت منذ تأسيسها بمراجعة التعيينات على رأس مؤسستي الإذاعة والتلفزة التونسيتين التي تمت بشكل أحادي من طرف الحكومة في جانفي 2012. وتمسكت في حوارها مع الحكومات المتعاقبة بأن تقع عملية الانتداب على أساس فتح باب الترشحات وفق مقاييس الشفافية وتكافؤ الفرص.
ولئن استجابت الحكومة الحالية لطلب الهيئة في فيفري 2014 في اعتماد مسار شفاف إلا إنها تلكأت لاحقا في استكمال هذا المسار الذي كان يفترض أن ينتهي إلى إبداء الرأي المطابق لتعيين رئيسين مديرين عامين على رأس كل من مؤسستي الإذاعة والتلفزة .
تعتبر الهيئة أنه لا مبرر لموقف رئاسة الحكومة الذي من شأنه إفشال مبادرتها في إرساء تقاليد موضوعية وشفافة في التعيين على رأس المؤسسات الإعلامية العمومية وتنبه إلى خطورة هذا الموقف لتعارضه مع مبادئ وقيم الدولة الديمقراطية.
إن الهيئة تطالب رئاسة الحكومة بالإسراع في إتمام المسار المعتمد في التعيينات وتنبّهها إلى حالة الاحتقان داخل المؤسستين وانعكاساتها على سير هذا المرفق العمومي وهو ما من شانه الإخلال بالتحضيرات اللازمة للاستحقاق الانتخابي القادم.
الهيئـــة العليــــا المستقلة
للاتصال السمعي والبصري
الرئيس
النوري اللجمي

Inscrivez-vous

à notre newsletter

pour ne rien rater de nawaat.org

Leave a Reply

Your email address will not be published.