Sequence 01.Still002

نظمت مجموعة من نقابات قوات الامن و اخرى تابعة للسجون و الاصلاح اجتماعا جماهيريا حاشدا يوم السبت 26 جانفي 2013 بقصر المؤتمرات بالعاصمة .

وقد امتلات القاعة و غصت بالاعوان مما ادى الى فوضى عارمة تجسدت في تواجداكثر من مائة شخص فوق المنصة المخصصة لالقاء الكلمات

النقابات تمردت خاصة على وزارات الاشراف سواء وزارة الداخلية او ايضالا وزارة العدل و اتهمتهما بمحاولة وضع اليد و تطويع المنظومة الامنية و السجنية و استعملوا في ذلك توصيفات متباينة الحدة على غرار اسلمة الامن و تسييسه و غير ذلك من العبارات التي ان دلت على شيء فهي تدل على ضرب لحيادية هذه المؤسسات .

النقابات اكدت ايضا على سعيها الدؤوب نحو ضمان منظومة امن جمهوري و العمل على دسترة هذا المطلب .

عديد المطالب الاخرى رفعت و منها اصدار قانون اساسي يحمي الاعوان من هيمنة السياسيو تحدث البعض عن ما تعانيه المؤسسة الامنية من تبعية للسياسيين الذين يشرفون عليها مما حدى بالبعض الى تعويض صور الرئيس المخلوع في مكاتبهم بايات قرانية تقربا و تزلفا الى الوزير الجديد و هي تصرفات يسعون الى التخلص منها اليوم دون رجعة.

الامنيون اكدوا على انهم ابرياء من دماء الشهداء و انهم طبقوا تعليمات الرئيس المخلوع و يرفضون ان يحاسب زملاؤهم في حين يبقى المخلوع هاربا دون محاسبة كما طالبوا بالافراج عن زملائهم الموقوفين…

كما التقينا وليد زروق الكاتب العام المحلي لنقابة السجون و الاصلاح و الذي اوقف على خلفية شكاية تقدمت في حقه من طرف المحامي فتحي العيوني

وكان لنا معه حوار ضمن روبرتاج يلخص هذا الاجتماع الذي واكبناه يوم السبت الماضي

متابعة و تصوير : امين مطيراوي
مونتاج : محمد عزيز بالزنايقية

Inscrivez-vous

à notre newsletter

pour ne rien rater de nawaat.org

Leave a Reply

Your email address will not be published.