وزير الداخلية يستقبل نوابا من المجلس الوطني التأسيسي

استقبل السيد علي لعريض وزير الداخلية صباح اليوم الأربعاء 03 أكتوبر 2012 بمقر الوزارة وفدا من نواب المجلس الوطني التأسيسي عن ولاية سيدي بوزيد بحضور السيد عبد الرزاق الكيلاني الوزير لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقة مع المجلس الوطني التأسيسي.

وتناول اللقاء موضوع أحداث قطع الطريق الوطنية رقم 14 مستوى منطقة العمران من معتمدية منزل بوزيان بولاية سيدي بوزيد وطريقة التعامل معها من قبل السلط الجهوية والأمنية. ونقل السادة النواب رفض أهالي منزل بوزيان وولاية سيدي بوزيد عامة لكل أشكال العنف والتعبير غير السلمي عن المطالب المشروعة خصوصا إذا ما تطوّر الأمر إلى قطع الطرقات واحتجاز السيارات والشاحنات وابتزاز مستعملي الطريق كما حصل أكثر من مرّة في الطريق الوطنية رقم 14، مشدّدين بالخصوص على أهمية إطلاق سراح الموقوفين على خلفية هذه الأحداث والإسراع بتجسيم المشاريع التنموية المبرمجة بالجهة.

ومن جهته أكّد السيد علي لعريّض أهمية المحافظة على المكانة المتميزة التي تحظى بها جهة سيدي بوزيد كمهد لانطلاق الثورة في تونس ومنارة استلهمت منها شعوب بلدان الربيع العربي ثوراتها وعدم تشويه هذه الصورة والسمعة العالية لسيدي بوزيد وأهلها بأعمال مشينة يأتيها البعض كاحتجاز السيارات وقطع الطريق أمام المارة وابتزازهم. وشدّد على ضرورة بذل كل الجهود محليا وجهويا ووطنيا من أجل أن تبقى سيدي بوزيد موقعا مشعا وجالبا للاستثمار وطنيا وإقليميا ودوليا.

وأوضح الوزير أنّه بقدر تفهّم شرعية المطالب التنموية والاجتماعية لأهالي الجهة وغيرها من جهات البلاد وتقبّل كل الأشكال المشروعة للنضال فإنّه لا يمكن قبول أو تبرير قطع الطرقات واحتجاز العربات والأشخاص مثلما حصل في منطقة العمران من معتمدية منزل بوزيان مرّات عديدة، مشيرا إلى أنّ هذا الملف هو من أنظار القضاء الذي أطلق سراح عدد كبير من الموقوفين وما زال ينظر في البقية ولا يمكن لوزارة الداخلية التدخل في الموضوع. كما أكّد على أهمية انتهاج الحوار لحل كل الإشكاليات القائمة بما فيها المسائل التنموية التي يتفهّم طلبات الأهالي الملحة بشأنها.

وقد تناول الحوار كذلك عددا من المسائل التفصيلية التي وعد الوزير ببذل الجهود من أجل إيجاد حلول لها. وتعهد الجميع بالتعاون على توفير المناخ المساعد على تنمية الجهة وأمنها واستقرارها

تحوير في سلك الولاة

قرر رئيس الحكومة ما يلي :
1) نقلة السيد عمارة التليجاني بمثل خطته من ولاية قبلي الى ولاية سيدي بوزيد خلفا للسيد محمد نجيب المنصوري.
2) تعيين السيد حبيب الجريدي واليا على قبلي خلفا للسيد عمارة التليجاني.
و يعبر رئيس الحكومة لوالي سيدي بوزيد الذي طلب إعفاءه من مهامه عن تقديره لما بذله من جهد للنهوض بالجهة و ما تحلى به من وطنية و مسؤولية

استقبال الرئيسة الجديدة لبعثة الاتحاد الأوروبي بتونس

استقبل السيد علي لعريض وزير الداخلية يوم الجمعة 05 أكتوبر 2012 بمقر الوزارة السيـدة لورا بايزا الرئيسة الجديدة لبعثة الاتحاد الأوروبي بتونس.

ونوّهت السيدة بايزا بتجربة الانتقال الديمقراطي في تونس وأكّدت مساندة الاتحاد الأوروبي لهذه التجربة التي تحظى باهتمام ومتابعة من قبل كل الأوروبيين. كما أشادت بمستوى التعاون القائم بين بعثة الاتحاد الأوروبي في تونس ووزارة الداخلية، معربة عن عزمها على مزيد تعزيزه وتنويعه.

وأعرب وزير الداخلية عن تقدير تونس لمساندة الاتحاد الأوروبي لمسارها الانتقالي، مؤكدا حرص الوزارة على تعزيز التعاون مع البعثة في المحاور الرامية إلى إصلاح المؤسسة الأمنية ودفع عمل الجماعات المحلية.

جربة : كارثة بيئية وراء مواجهات بين الشرطة و متظاهرين

عدم غلق مصبّ الفضلات في “قلّالة” بجزيرة جربة و آثار ذلك على الحالة الصحية العامة للأهالي دفعهم لإحتجاجات تطوّرت إلى مواجهات مع أعوان الأمن بعد إستعمالهم المفرط للغاز المسيل للدموع حسب شهود على عين المكان

وزير الداخلية يستقبل وفدا عن النقابات الأمنية

رحّب السيد علي لعريض وزير الداخلية بالخطوات التي قطعتها النقابات الأمنية على طريق لمّ شملها، كما أكد دعمه لمسار توحيدها والتقليل من التشتت والارتقاء بأداء العمل النقابي بما يساعد على حسن تمثيل الأمنيين ووضوح أطراف التفاوض الجامعة للشرعية والتمثيلية.
ورد ذلك خلال لقاء جمع وزير الداخلية يوم الاثنين 8 أكتوبر 2012 بمقر الوزارة بوفد عن النقابات الأمنية، حيث أكّد السيد علي لعريض استعداد الوزارة للعمل في إطار التعاون والشراكة والاحترام من أجل بناء أمن جمهوري وتحسين أوضاع إطارات وأعوان قوات الأمن الداخلي المادية والمعنوية.
ودعا وزير الداخلية النقابات الأمنية إلى ضبط رزنامة في مختلف المسائل ولا سيما المتعلقة منها بدعم الرعاية والإحاطة بأفراد قوات الأمن الداخلي وتقديم مقترحات ومقاربات بشأنها خاصة وأنّ الوزارة بصدد تناول هذه الملفات في هياكلها المختلفة


وزارة الداخلية تؤكّد وقوف قيادتها وإطاراتها وأعوانها على الحياد إزاء الحراك السياسي

نشرت وزارة الداخلية يوم الجمعة 12 أكتوبر 2012 بيانا حول إجتماع جمع بين وزير الداخلية علي العريض و وفد عن النقابات الأمنية يوم الإثنين 8 أكتوبر 2012

 

تواصلا مع اللقاء الذي جمع السيد علي لعريض وزير الداخلية يوم الاثنين 8 أكتوبر 2012 بمقر الوزارة بوفد عن النقابات الأمنية، اجتمع اليوم الجمعة 12 أكتوبر 2012 ممثلون عن وزير الداخلية بوفد مشترك من النقابة الوطنية لقوات الأمن الداخلي والاتحاد الوطني لنقابات الأمن التونسي.

وتناول اللقاء السبل الكفيلة بتفعيل علاقة الشراكة والتعاون في ما يهم دفع إصلاح المؤسسة الأمنية والنهوض بظروف عمل رجل الأمن وتفعيل حمايته وتحسين وضعه المادي والاجتماعي. واتفق المجتمعون على عقد لقاءات دورية يتم ضبط رزنامتها ومضمونها لاحقا بالتعاون بين الطرفين.

هذا وتؤكّد وزارة الداخلية على استعدادها للتفاعل الإيجابي مع كل الهياكل النقابية الأمنية التي تعمل في كنف احترام القانون وأطر العمل النقابي.

وتجدّد الوزارة التأكيد على وقوف قيادتها وإطاراتها وأعوانها على الحياد إزاء الحراك السياسي الذي تعرفه البلاد وعلى نفس المسافة من كل الأطراف السياسية وقوى المجتمع والمواطنين، والتزامها التام بقوانين البلاد باعتبارها مؤسسة وطنية تعمل على تكريس أمن جمهوري محايد يخدم الوطن ويحفظ أمن المواطنين

استقبال المدير المساعد لمركز جينيف للرقابة الديمقراطية على القوات المسلحة

استقبل السيد علي لعريض وزير الداخلية يوم الأربعاء 17 أكتوبر 2012 بمقر الوزارة السيد “أرنولد لوتولد” المدير المساعد لمركز جينيف للرقابة الديمقراطية على القوات المسلحة ومدير قسم عمليات إفريقيا والشرق الأوسط.

وتم خلال اللقاء متابعة تقدّم تنفيذ برامج التعاون القائم بين وزارة الداخلية والمركز والتأكيد على مزيد تعميقها بما يساعد على ترسيخ أمن جمهوري يحفظ أمن المواطنين ويحترم حقوق الإنسان

وفاة “لطفي نقّض” بتطاوين

نشرت وزارة الداخلية بتاريخ 18 سبتمبر 2012 بيانا بعنوان “مستجدّات حول أسباب وفاة المرحوم لطفي نقّض الكاتب العام للاتحاد الجهوي للفلاحة والصيد البحري بتطاوين”


متابعة لأسباب وفاة المرحوم “لطفي نقّض” الكاتب العام للاتحاد الجهوي للفلاحة والصيد البحري بتطاوين، أفادت إدارة المستشفى الجهوي بقابس منذ قليل بأنّ عملية تشريح الجثة أفضت إلى أنّ الوفاة ناجمة عن نوبة قلبية. كما أكدت أنّ الهالك لا يحمل آثار عنف ظاهرة ببدنه.


السبسي: “اغتيال” لطفي نقض كان ممنهجا

 

صرّح الباجي قائد السبسي خلال ندوة صحفية عقدها يوم الجمعة 19 أكتوبر الماضي أنّ النهضة كانت وراء “اغتيال” لطفي نقض

 

تعيين مدير عام جديد للأمن الوطني

 

قرّر رئيس الحكومة تعيين السيد عبد الحميد البوزيدي مديرا عاما للأمن الوطني خلفا للسيد محمد نبيل عبيد الذي سيدعى للقيام بمهام أخرى

 

فرض منع الجولان ببعض معتمديات ولاية قابس


تقرّر منع جولان الأشخاص والعربات بكامل تراب معتمديات : قابس المدينة، وقابس الجنوبية، وقابس الغربية، وغنوش من ولاية قابس اعتبارا من اليوم الأحد 21 أكتوبر 2012 بداية من الساعة التاسعة ليلا إلى الساعة الرابعة صباحا. ويستثنى من ذلك الحالات الصحية العاجلة وأصحاب العمل الليلي.

ويأتي هذا القرار على خلفية أحداث الشغب التي جدّت بمدينة قابس مساء الجمعة والسبت.

فرقة 17 : مداهمة دمويّة يوم العيد

كنّا وثّقنا في السّابق شهادات لمواطنين و عائلات من منطقة الزهروني و سيدي حسين السيجومي يروون خلالها فصول تجاوزات و إفراط في إستعمال القوّة أبلغونا أنّ المسؤولين عنها أعوان الشرطة العدلية بالمنطقة أو ما تعارف الأهالي على تسميته ب”فرقة 17″.

تراوحت خطورة التجاوزات المُسجّلة بين وفاة تحت التعذيب في ثلاث حالات على الأقلّ : الشاب الطّاهر الملّيتي، محمّد العبيدي و عبد الرؤوف الخمّاسي و بين إختطاف و تعذيب شديد في حالة منتصر طاهريّة مثلا.

يبدوا أنّ مسلسل التجاوزات لم يتوقّف إلى الآن، زارتنا منذ أيّام عائلة “الفزّاني” من أصيلي منطقة الزهروني حيث أحاطونا علما بمداهمة قامت بها فرقة الشرطة العدلية بمنزلهم يوم العيد دون الإستظهار بإذن مُفترض من وكالة الجمهورية إعتدى خلالها الأعوان بالزيّ المدني على أُختيْ الشابّ عبد السلام الفزّاني ثمّ جرّوا الأخير بطريقة عنيفة إلى درجة إصابته في يده بجرح بليغ قبل إيقافه.

تكذيب

تنفي وزارة الداخلية ما نشرته مؤخّرا إحدى الدوريات الفرنسية وتناقلته بعض وسائل الإعلام التونسية حول تواجد معسكريْن لتدريب الجهاديين في تونس.

وتؤكّد الوزارة أنّ قوات الأمن الداخلي بالتعاون والتكامل مع وحدات الجيش الوطني تلازم اليقظة المستمرة لحماية حدود البلاد والتوقي من المخاطر التي يمكن أن تهدّد أمن تونس واستقرارها


إلقاء القبض على أحد المشتبه بهم في الاعتداء على الرائد بالحرس الوطني

نجحت وحدات الحرس الوطني بجندوبة في إلقاء القبض على أحد المشتبه بهم في الاعتداء على الرائد بالحرس الوطني “وسام بن سليمان”، وذلك إثر نصب كمين له بعد تحديد هويته وموقعه.

ولا تزال الأبحاث جارية لإيقاف بقية المعتدين.


مهاجمة مركزي حرس وطني بدوار هيشر وحي خالد بن الوليد

مباشرة بعد الإعلان عن القبض على المشتبه به في الاعتداء على رائد الحرس الوطني وسام بن سليمان، هاجمت مساء اليوم الثلاثاء 30 أكتوبر 2012 مجموعة من المتشددين دينيا مركز الحرس الوطني بدوار هيشر ومركز الحرس الوطني بحي خالد بن الوليد بمنوبة.

وتفيد المعطيات الأولية أنّ المهاجمين اقتحموا مركز الحرس الوطني بحي خالد بن الوليد وقاموا بالاعتداء على الأعوان بالسيوف والآلات الحادة مما تسبب في إصابة عون حرس بجرح كبير في الرأس وعون آخر في اليد تم نقلهما إلى المستشفى. كما قُتل أحد المهاجمين نتيجة رصاصة.

وقد تم إرسال تعزيزات أمنية إلى المنطقة لتطبيق القانون وردع هذه الأعمال الإجرامية.

وقفة احتجاجية أمام مقر وزارة الداخلية : أعوان الأمن يتظاهرون ضد العنف

نظمت النقابة الوطنية لقوات الأمن الداخلي (الأمن الوطني و الشرطة الوطنية و الحرس) و اتحاد نقابات قوات الأمن التونسي وقفة احتجاجية أمام مقر وزارة الداخلية بتونس العاصمة تنديدا بموجة العنف التي تستهدف الأعوان. صرح لنا السيد توفيق عمدوني، موظف بالإدارة العامة للحرس الوطني و عضو في النقابة، أن مطالبهم تتمحور حول الفصل عدد 4 من النظام الأساسي العام لقوات الأمن الداخلي (مراجعة و تفعيل) إذ أصبح الخوف, حسب السيد توفيق العمدوني, يهدد رجل الأمن الذي يتعرض للعديد من المخاطر بسبب إرتفاع عدد الإعتداءات (باستعمال السكاكين و الصواطير و غير ذلك من الأسلحة البيضاء) إذ بلغ عدد الإعتداءات خلال الست الأشهر الماضية أكثر من 600 حالة.

رفع المتظاهرون العديد من الشعارات منها “لا للتوظيف السياسي للجهاز الأمني”، ” النقابة الوطنية للأمن ضد العنف”، “انتقلت إلى جوار ربها التعليمات و الأن سنطبق القانون” و تساؤلو على كيفية قدرتهم على ضمان سلامة

نشرية إعلامية : معطيات إحصائية

1- إحصائيات حول الوضع الأمني العام في أكتوبر 2012 :

بعض مظاهر الإخلال بالأمن العام

سجل خلال شهر أكتوبر 2012 عدد 156 حالة غلق طريق و97 حالة تعطيل لحرية الشغل و28 حالة إضرام نار بعجلات مطاطية و21 حادثة حجز وسائل نقل و10 حالات قطع متعمد للماء أو الكهرباء و7 حالات اقتحام مقرات عمل.

حالات الانتحار

سجلت خلال شهر أكتوبر المنقضي 13 حالة انتحار، منها 4 حالات شنقا و3 بتناول مادة سامّة، وإضرام النار بالجسد (1) والإلقاء بالنفس من فوق بناية (1) والسقوط بمجال أو بئر (2) وبواسطة سلاح (1) وبتسلق عمود كهربائي (1).

ضبط محاولي اجتياز الحدود خلسة

تم في شهر أكتوبر المنقضي ضبط 36 مشاركا في محاولات اجتياز للحدود خلسة بينهم 27 تونسيا.

الإيقافات في مجال الأمن العام

تمكنت مختلف وحدات الأمن والحرس الوطنيين خلال شهر أكتوبر 2012 من إيقاف عدد 12632 نفرا بينهم 8376 مفتشا عنهم وعدد 4256 مورطين في قضايا مختلفة منهم عدد 798 من أجل السرقة وعدد 584 من أجل العنف وعدد 991 من أجل السكر والتشويش وعدد 391 من أجل استهلاك أو ترويج المخدرات وعدد 112 من أجل بيع الخمر خلسة وعدد 205 من أجل الاعتداء على الأخلاق الحميدة وعدد 151 من أجل الإضرار بملك الغير وعدد 124 من أجل هضم جانب موظف وعدد 39 فارّا من السجون وعدد 40 من أجل القتل وعدد 14 من أجل التهريب وعدد 762 من أجل قضايا مختلفة.

2- الحوصلة الشهرية في مجال مكافحة المخدرات لشهر سبتمبر 2012 :

– أمكن خلال شهر سبتمبر 2012 لمختلف الأسلاك المهتمة بمكافحة المخدرات من شرطة وحرس تسجيل 147 حالة تورط فيها 293 شخصا وحجز 10,374 كلغ من مخدر عجين التكروري و413 قرصا مخدرا، بالإضافة إلى ضبط 1,5 كلغ من مخدر الكوكايين بمطار تونس قرطاج الدولي في عملية عبور لأربعة أنفار من جنسية إفريقية قادمين من إحدى دول أمريكا اللاتينية في اتجاه دولة إفريقية.

– وبلغت حصيلة المحجوز بتونس الكبرى نسبة 82,16 بالمائة من جملة ضبطيات مخدر عجين التكروري و27,85 بالمائة من الأقراص المخدرة المسجلة على المستوى الوطني، إلى جانب قرابة نصف العدد الجملي للمورطين.

– وتبّين الإحصائيات أنّ نسبة العائدين في قضايا المخدرات خلال شهر سبتمبر 2012 تصل 31,74 بالمائة.

3- نشاط وحدات الإدارة العامة للأمن العمومي في أسبوع :

تمكنت مختلف وحدات الإدارة العامة للأمن العمومي خلال الفترة من 02 إلى 08 نوفمبر 2012 من إيقاف 2849 نفرا بينهم 1839 مفتشا عنهم و10 فارين من السجون و287 نفرا من أجل السرقات و215 موقوفا من أجل السكر والتشويش و198 مورطا في قضايا الاعتداء بالعنف و154 في قضايا المخدرات و09 من أجل القتل.

4- نشاط وحدات الحرس الوطني في أسبوع :

تمكنت مختلف وحدات الحرس الوطني خلال الفترة من 03 إلى 08 نوفمبر 2012 من إيقاف 658 نفرا بينهم 328 مفتشا عنهم و68 نفرا من أجل السرقات و64 مورطا في قضايا الاعتداء بالعنف و19 في قضايا المخدرات و12 من أجل القتل و139 مورطا في قضايا مختلفة.

5- توافد 664 ألف زائر على تونس خلال أكتوبر 2012 :

– سجلت إدارة الحدود والأجانب بوزارة الداخلية خلال شهر أكتوبر 2012 دخول 664.780 زائرا إلى تونس بينهم 87.300 تونسيّ مقيما بالخارج.

ويأتي الليبيون في مقدمة الوافدين على تونس بعدد 158 ألف يليهم الفرنسيون (73 ألف) ثم الجنسيات الجزائرية (63 ألف) والألمانية (58 ألف) والبريطانية (35 ألف) والرّوسية (14 ألف) والإيطالية (11 ألف) والبلجيكية (12 ألف) والسويسرية (10 آلاف).

– كما سجل وصول 81.990 سائحا على متن بواخر سياحية عابرة. ودخلت الموانئ التونسية 118 يخوت سياحية على متنها 402 سائحا.

استقبال نائب مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية لشؤون المخدرات الدولية وإنفاذ القانون

استقبل السيد علي لعريض وزير الداخلية يوم الجمعة 16 نوفمبر 2012 السيد تود روبنسون نائب مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية لشؤون المخدرات الدولية وإنفاذ القانون بحضور سفير الولايات المتحدة الأمريكية بتونس.

وتم التباحث خلال هذا اللقاء حول وضع التعاون التونسي الأمريكي في مجال دعم قوات الأمن الداخلي بالتجهيزات وبالخبرات المتصلة أساسا بقطاع التكوين وبمكافحة الجريمة المنظمة العابرة للحدود.

وقد أكّد السيد روبنسون استعداد الولايات المتحدة الأمريكية لمزيد تعزيز التعاون مع تونس في مختلف محاور العمل الأمني وفقا للأولويات التي يحدّدها الجانب التونسي

نشرية إعلامية : معطيات إحصائية

2012 نشاط الأمن العمومي خلال من 02 إلى 15 نوفمبر + نشاط الحرس الوطني من 09 إلى 15 نوفمبر 2012

وزير الداخلية يحاضر بمكتب الأمم المتحدة بجينيف

أدّى السيد علي لعريض وزير الداخلية يوم الأربعاء 21 نوفمبر 2012 زيارة إلى جينيف للمشاركة في لقاء نظمه مكتب الأمم المتحدة بالتعاون مع مركز الرقابة الديمقراطية على القوات المسلحة تحت عنوان ” الربيع العربي والديمقراطية : دور إصلاح المنظومة الأمنية


التعذيب المُمنهج في تونس بعد الثورة : قضيّة بير علي بن خليفة نموذجا

أكّد الأستاذ أنور أولاد علي أنّ ال14 موقوفا على خلفيّة أحداث “بير علي بن خليفة” تعرّضوا لتعذيب شديد من طرف باحث البداية بصريح ما أكّدته لجنة التحقيق في الموضوع و التي يترأسها وزير حقوق الإنسان و العدالة الإنتقالية علما أنّها أنهت تقريرها منذ حوالي أسبوعين رغم أنّ نتيجة اللّجنة هزيلة حسب تقييم المحامي الحقوقي حيث أنّه إعتبر إستعمال مصطلح “سوء المُعاملة” من طرف اللّجنة فيه تلطيف مخلّ بالموضوعيّة في تناول الموضوع و تلاعب بالمصطلحات يحمل في طيّاته مغالطة للرأي العام و مجاملة للجهات التي أمرت بالتعذيب و أشرفت عليه و الجهات التي نفّذته.

وصول شباب سليانة المصاب بخراطيش الرش الى تونس

على اثر الاحتجاجات ذات الخلفية الاجتماعية الاخيرة في ولاية سليانة و التي تصاعدت وتيرتها في الايام القليلة الماضية لتصل الى حدود المطالبة باقالة الوالي

استمعنا الى عديد الشهادات تتحدث عن استعمال اعوان الامن لخراطيش الرش ضد المتظاهرين كما تناقلت المواقع الاجتماعية ووسائل الاعلام عديد الصور للمصابين من اهالي الجهة.

بين الامس و اليوم توترت الاجواء في سليانة اكثر و تصاعدت حدة المواجهات و في حدود الساعة الثالثة و النصف من مساء اليوم الاربعاء 28 نوفمبر 2012 الى معهد الهادي الرايس لامراض العيون بباب سعدون تونس ,وصلت ثلاث سيارات اسعاف تحمل عددا من الشباب المصابين اصابات متفرقة اغلبها على مستوى الوجه و العينين و كلها نتيجة لاستعمال خراطيش الرش.

تحقيق ميداني حول أحداث سليانة 29 نوفمبر 2012

انتقلنا اثر ذلك الى مقر الاتحاد الجهوي للشغل اين واصلنا الاستماع الى شهاداتات المواطنين و كان لنا ايضا لقاء مع الكاتب العام الجهوي للاتحاد للتعليق على الاتهامات الموجهة للاتحاد بكونه طرف محرض على العنف.

و في النهاية كانت لنا زيارة للمستشفى الجهوي بالمكان اين تمكنا من معاينة مجموعة من المصابين الى جانب الاطار الطبي و الاداري .

الأضرار المسجّلة بالممتلكات العمومية بولاية سليانة

نشرت وزارة الدّاخلية يوم 29 نوفمبر 2012 بيانا تحت عنوان : “الأضرار المسجّلة بالممتلكات العمومية بولاية سليانة يوم الأربعاء 28 نوفمبر 2012” :

أسفـرت الاعتداأت التي تم تسجيلها يوم أمس الأربعاء 28 نوفمبر 2012 عن الأضرار المادية التالية:
* مدينة سليانة :
الإضرار بالواجهات البلورية لمقر الولاية.

* معتمدية مكثر:

حرق كلي لمركز الأمن الوطني.

حرق كلي لمقر المعتمدية.

اقتحام مقر القباضة المالية ونهب كمية من السجائر.

* معتمدية بوعرادة :

حرق كلي لمركز الأمن الوطني.

نهب مستودع أغذية “اقتصاد الشمال”.

اقتحام مقر القباضة المالية ونهب كمية من السجائر.

* معتمية بورويس :

حرق كلي لمركز الحرس الوطني.

* معتمدية الروحية :

حرق مركز الأمن الوطني.

حرق كلي لمقر المعتمدية.

حرق كلي لمنزل معتمد الروحية.

حرق جزئي بمقر البلدية.

حرق كلي لمستودع للضمان الاجتماعي بعد نهبه.

سليانة : الغاز المُسيل للدموع يحتوي على مركّب كيميائي ضارّ

إنطلاقا من عام 2008 و قمع إنتفاضة الحوض المنجمي ، مرورا بالحركة الإحتجاجية خلال شهري ديسمبر 2010 و جانفي 2011 و التي أدت إلى سقوط النظام، لم تتوقّف قوات الأمن عن استخدام أو بالأحرى الإفراط في استخدام الغاز المسيل للدموع. استخدام يتواصل في وجه احتجاجات لم تفتر، مثل ما حصل في الأيام الأخيرة بمدينة سليانة.

توضيح حول الأحداث التي رافقت إحياء الذكرى 60 لاغتيال الزعيم فرحات حشاد

بمناسبة الاحتفال بالذكرى الوطنية الستين لاغتيال الزعيم النقابي والوطني فرحات حشاد تتوجّه وزارة الداخلية إلى كافة النقابيين وعائلة الشهيد وكل التونسيين بأحر التهاني معتبرة مثل هذه الأعياد الوطنية مناسبة للوحدة ورصّ الصفوف والترفّع عن الخلافات والمصالح الضيقة.

وكان قد تم التنسيق بين وزير الداخلية والأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل بشأن الإجراءات التنظيمية لمسيرة الاتحاد باتجاه ضريح الشهيد فرحات حشاد بالقصبة يوم الثلاثاء 04 ديسمبر 2012.

وقد تجمع عدد من النقابيين ظهر اليوم بساحة محمد علي بالعاصمة في ظروف عادية وتجمّعت مجموعة أخرى من المواطنين أغلبها من رابطات حماية الثورة وهو ما أدخل جوا من التشنّج والتوتر بالمكان تطوّر إلى ملاسنات ومناوشات وتبادل عنف بالحجارة والعصي. وبادرت الإطارات الأمنية الموجودة على عين المكان بالتمركز بين المجموعتين، وبالتحاور معهما لتهدئة الوضع قبل الفصل بينهما بحزام أمني ودون اللجوء إلى استعمال الغاز المسيل للدموع.

وبمجرّد إعلامه بالحادثة، قام وزير الداخلية، الذي كان بصدد إلقاء محاضرة بأحد نزل العاصمة، بالاتصال بالأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل لمتابعة ما جرى من أحداث بساحة محمد علي والتنسيق لإنجاح إحياء هذه الذكرى الوطنية. ودفعت الوزارة بتعزيزات إضافية لضبط الأمن وتمكنت بعد جهد كبير من إبعاد عناصر المجموعة المحتجة على قيادة الاتحاد من طريق المسيرة بعد إقناعهم بضرورة التفرق. وجرت المسيرة ومراسم قراءة الفاتحة على ضريح الشهيد حشاد في ظروف عادية في ظل تأمين قوات الأمن الفصل بين المجموعتين

مواجهة مع مجموعة مسلحة بالمنطقة الحدودية بفريانة من ولاية القصرين

تنعى وزارة الداخلية الوكيل بالحرس الوطني “أنيس الجلاصي” الذي فارق الحياة بعد ظهر اليوم 10 ديسمبر 2012 على إثر إصابته برصاص مجموعة مسلحة تم ضبطها أثناء عملية تمشيط مشتركة قامت بها وحدات من الحرس والجيش الوطنيين وإدارة الغابات بجبل السنك – طم صميدة بمعتمدية فريانة من ولاية القصرين على بعد 10 كلم عن رسم الحد مع الجزائر.

وبمناسبة هذه الحادثة الأليمة تتوجّه الأسرة الموسّعة لوزارة الداخلية بأحرّ تعازيها ومواساتها إلى عائلة الشهيد سائلة الله العلي القدير أن يتغمّده بواسع رحمته.

علما أنّ عملية تطويق وتمشيط المنطقة متواصلة للقبض على عناصر هذه المجموعة المسلحة.

نعلم القرّاء الكرام أنّنا حاولنا الإتصال بوزارة الداخلية لتوثيق تقييم مصالحها لآداء المؤسّسة الأمنيّة لكن تعذّر الحديث مع الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية بعد إبلاغنا مرارا أنّه في إجتماع ثمّ أنّه غادر الوزارة.

نلاحظ في خلاصة هذا التقرير تواتر التصريحات المتسرّعة من طرف الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية السيد خالد طرّوش و التي تزيد من تأزّم الوضعية في كلّ مرّة، كما نلاحظ في عمق المنظومة الأمنية أنّ ردّ الفعل الأولي تجاه أيّ تجاوز يتورّط فيه رجال أمن هو محاولة التستّر و إخفاء مجريات الأحداث، مثل ما يظهر جليّا في قضية عبد الرؤوف الخمّاسي، قضية الفتاة المغتصبة و قضية عصام المرواني ذكرا لا حصرا.

من جهة أخرى نلاحظ أنّه لم يقع تغيير أي نص قانوني منظّم لهياكل الأمن والحرس الوطنيين ولا أنظمة أساسية ولا قوانين ترتيبية ولا أوامر التكوين.

ختاما لو أمكن إختزال آداء وزارة الداخلية في وصف واحد لقلنا أنّ الآداء أقرب أن يكون بروتوكوليّا و محتشما على أن يكون في إتجاه الإصلاح الفعلي.

Inscrivez-vous

à notre newsletter

pour ne rien rater de nawaat.org

Leave a Reply

Your email address will not be published.