لسنوات طويلة تظاهرنا في تونس أو تجمّعنا نفس الحفنة من الأشخاص أمام قنصليات النظام المافيوزي للاحتجاج على وضع لا يطاق

وكانت السلطة البوليسية تستخف بمثل هذه التجمعات التي لا تحضر فيها إلا نفس الوجوه . كنا نعرف أننا قلة لكننا كنا نفتح لكم الطريق ونعدّ العدة . كنا نرفع راية الوطن والشرف وكنا ولا نزال ممثليكم إلى أن يأتي وقت خروجكم من السلبية والانتظارية والخوف.

مثل هذا اليوم جاء ولا عذر لأحد عن التخلف.

تذكروا أنه سيأتي يوم يحاسب فيه كل إنسان نفسه على ما قدّم لتحرير تونس من نظام العصابات

اليوم واجبكم جميعا أن تكونوا أمام هذه القنصليات الأحد في باريس الساعة الحادية عشر وفي كل مكان تنتظم فيه مثل هذه التجمعات . أما واجبكم في تونس فهو ألا تتركوا النظام المافيوزي يستفرد بشبابنا في سيدي بوزيد والبلدات المحيطة بها. .

إن الاستفراد بهذا الشخص أو ذاك بهذه المجموعة أو تلك ، بهذه المنطقة بعد المنطقة هو سرّ بقاء النظام. آن الأوان لنبدأ التمرّن على مواجهته جماعات لا فرادى فلا يمس شخص حتى يهب كل الأشخاص ولا تشتعل جهة إلا لتشتعل كل الجهات. إنها فرصة لنعيد تعلّم أهم ما يخلق شعب : التضامن وتحت حذائنا القول اخطا رأسي واضرب . ليكن شعارنا من هنا فصاعدا لن تضرب راس أخي قبل أن تمرّ على جسدي . . إلى التضامن أيها التونسيون في الداخل والخارج مع بعضكم البعض ، مع وطنكم الجريح المهان المقموع المنهوب المنكوب المسلوب. وزعوا هذا النداء على أوسع نطاق ممكن في الفايس بوك وفي كل المواقع . إنه أضعف الإيمان وأقواه أن تهبوا وان تنتفضوا لشرفكم الذي طال الدوس عليه ولحرية الوطن الذي طال سجنه وراء قضبان نظام عصابات الحق العام .

Posted via nawaat’s posterous

Inscrivez-vous

à notre newsletter

pour ne rien rater de nawaat.org

Leave a Reply

Your email address will not be published.