1 | 2 | 3

القسم الثالث

باسم الله الرحمان الرحيم

أجرى الحوار: محمد الفاضل

  • طرح أحد أكبر المفكرين العرب المعاصرين والمتخصص الأول في الإسلاميات التطبيقية (l’islamologie) الدكتور محمد أركون، بصغة استغراب مسألة مثيرة في مقدمة كتابه، تاريخية الفكر العربي الإسلامي: فقد عبر عن إستغرابه من إكتساح الظاهرة الإسلامية في الجزائر بصورة شاملة للجامعات العلمية في سنوات الثمانين من القرن الماضي، و الواقع أن الأمر نفسه حدث في تونس أيضاً قبل تصفية الحركة الإسلامية لاحقاً. و أجدني أمامكم مدعو لصوغ ذات السؤال لكن بعيداً عن الإستغراب: كيف يمكن فعلاً لعقل يُـفترض أنه ديكارتيٌ أن يكون حاملاً للفكر الديني؟ وكيف يمكن أيضاً للجامعات العلمية الحديثة التي يُـفترض أن تأسس للعقلانية العلمية أن ترتد عن نفسها و تسقط كما يقال، في فكر الرجعية والظلامية؟ و ينشأ من أحشائها تيار للإسلام السياسي؟ ولأنكم تتوفرون على الأهلية العلمية العالية والمتخصصة ولأنكم أيضاً تنتسبون إلى حركة الإسلام في تونس منذ النشأة، أجدكم الأقدر على الإجابة عن هذا السؤال.

صحيح ما لفت إنتباه الدكتور محمد أركون في محله، فبعد غلق جامع الزيتونة، أين أسس أول مسجد ؟ أسس أول مسجد في كلية العلوم في جانفي سنة1972. كان التيار الماركسي في حينها هو المسيطر وكان أنصاره يتحدثون اللغة الفرنسية، حين دخلتُ الجامعة كان عمري سبعة عشر عاماً فكوّنا سنة 1970 لجنة أسميناها لجنة المحافظة على العربية في الأوساط الطلابية. أهم أعضاءها كانوا ثلاثة هم المهندس رايد مراكشي والمهندس سليم صباح وأنا والتحق بنا بعد ذلك بوعشير وكان من يدخل في اللجنة عليه أن يلتزم إذا تلفظ بلفظ فرنسي يُعاقب بدفع 5 مليمات، فإذا تحدث أحد وقال خلال حديثه مثلاً: (justement) يُـغرم بخمس مليمات وإذا قال (donc) يغرم ثانية بـ 5 مليمات وهكذا يغرم بـ5 مليمات من نطق بكلمة فرنسية خارج الدروس، فنجمع تلك المليمات كل آخر أسبوع وقد صارت بضع مائات أو ودينارات لنشتري بها كتيبات عن الوضوء والصلاة ونهديها لمن كان متعاطفاً معنا من الطلبة، هكذا كانت البداية في كلية العلوم بتونس سنة1970. و بعد عام وستة أشهر أقمنا مسجد في كلية العلوم بقسم العلوم الطبيعية والرياضيات، أخذنا غرفة صغيرة للشباب وغرفة صغيرة للبنات، وأقمنا الآذان رغم محاولاتهم منعنا، وكانت قد بدأت نشاطاتنا، فقد إلتقيت العميد فإشترط على أن لا نعلق معلقات حائطية وأن لا نرفع الآذان وسمح لنا أن نفرشه وشدد علينا أن نحرص على عدم لفت الانتباه، بعد أسبوع رفعنا الآذان وأقمنا صلاة الجمعة هذه كانت البداية وبعد أن كنا ثلاثة أشخاص صرنا في ظرف أسبوع خمسين شخصاً.

إذن، العلميين ليس عندهم (je vois, je ne vois pas) وإنما ينطلقون من يقينيات منطقية والقرآن كله منطق، القرآن علم، بأتم معنى الكلمة وأعطيك دليلاً، زميلي (Alfred GRAY) رئيس قسم في جامعة (Mary land) في أمريكا، إستدعاني إلى هناك حيث صرت بها أستاذ محاضر زائر. هذا الأستاذ درس اللغة العربية ويحاضر في أمريكا ويقول أن العلوم والحضارة تخلفت خمسة قرون بسبب هزيمة العرب لأن لغة العلم ليست الإنجليزية وليست الفرنسية وإنما هي اللغة العربية هي لغة القرآن ويعطي أدلة علمية على ذلك ثم نأتي إلى منطق القرآن، بعض الأشياء تبدو كما لو أنها خرافة بينما هي علمية 100%.

فنحن ندرس في العلوم أن المسافة بين 0 و1 هو عدد لانهائي وبحساب الرياضيات تساوي بالضبط نفس العدد المساوي للانهائي السالب واللانهائي الموجب بما فيه المسافة بين 0 و1 فحين يعلم المرىء أن هذا صحيح في علم الرياضيات وهو المعرف بـ la puissance de continue ثم يقرأ حديث الرسول عليه الصلاة والسلام (من قرأ سورة الإخلاص فكأنما قرأ القرآن كله) القرآن كله فيه سورة الإخلاص هو أيضاً، فحين يسمع الرياضي هذا الكلام لايستغرب بينما رجل الفلسفة قد يجد صعوبة في فهم ذلك.

مثال آخر نظرية النسبية العامة la théorie de la relativité générale يبرهن بالعلم أنه لو أخذنا جسم صلب وبعثنا بها بعيداً عن الأرض ونرفقها بساعة لقيس الوقت، هذه الساعة السائرة مع (Le flottant) بسرعة الضوء تسجل سنة. وحين تعود من المفروض تسجل سنة أيضاً، لكنها تسجل فعلياً سنتين، وفي الجملة يسجل العداد ثلاثة سنوات فالولد الذي ترك أخاه في الأرض سيعود ليجده قد صار عمره 100سنة, كيف يحدث هذا ؟ فنحن حينما نخرج من (Référentiel) المرجعية الذي نعيش فيه يصبح الوقت نسبي ويمكن أن تكون الثانية في الأرض مثلاً تقاس هناك بقرن أو القرن هنا يقاس بثانية لذلك الرسول عليه الصلاة والسلام في حادثة الإسراء والمعراج يُذكر في الحديث أنه خرج وصلى في القدس ثم أعرج به إلى السماء وشاهد الناس يزرعون ويحصدون، يعني سنة كاملة ثم عندما عاد كان لايزال فراشه دافئاً بمعنى أنه لم يغب عن فراشه إلا بضع دقائق، لكنها دقائق عاش فيها الرسول عليه الصلاة والسلام سنوات في سفره.

ثم شيء أخر حين يتحدث عن البراق يقول كان يضع حافره حيثما يبلغ بصره وقد شرحتُ هذا لطلبة التقنية فهو يضع حافره في اللانهائي الموجب (plus l’infini) وكان يقال أنه لاوجود لسرعة اللانهائي الموجب لكن سنة 1989 أقروا بوجودها، لذلك يمكن لعزرائيل أن يقبض الأرواح من عدة أماكن في نفس الوقت لأن (plus l’infini) لا يترك وقتاً بين قبض روح وأخرى.

كنت في باريس حين هاتفتُ عالم الرياضيات (Gelfand) في كاليفورنيا وكان لدي بعض الملاحظات في بحثه فخاطبني ليقول لي: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا أخوك جعفر.! هذا أكبر عالم في الرياضيات في مادة الجبر قال لي يا أخي أنت تعرف أن منطق الرياضيات هو منطق القرآن فلماذا لا أأمن به؟

  • أقلب السؤال الآن، ما الذي يجعل عالم بحجم الدكتور محمد أركون الذي درس جيداً القرآن والحديث وإطلع بصورة معمقة على الفلسفة الإسلامية أن يستغرب من أن تحتضن الجامعات العلمية في الجزائر الظاهرة الإسلامية؟

يختلف الأمر بين من يفهم القرآن من داخل العلم وبين من يقرأه من خارجه محمد أركون ينظر إلى هذا من خارج العلم فالرياضيات منطق كوني لا يمكن أن يقدح فيه أحد وربما يعود الأمر إلى المسافة التي تفصل الحقيقة عن العلوم الإنسانية وبينها وبين الرياضيات كعلم دقيق فطالب العلوم من دون أن يشعر خلال دراسته يتكون لديه منطق علمي فحين يدرس الإسلام والقرآن يجد بعفوية أن هذا يتطابق مع المنطق العلمي الذي إنبنى عليه فكره.

كان لي الشرف أن كنت مقرر في مركز (Zentralblatt für Mathematik) ببرلين وإطلعت على بحث علمي في نظرية النسبية العامة قام به إسرائيلي كان مساعد أنشتاين في ألمانيا قبل الحرب العالمية الثانية و قبل أن يسافر أنشتاين إلى الولايات المتحدة الأمريكية، هذا البحث العلمي عندما اطلعتُ عليه وجدته كله آيات قرآنية بحتة وكنت أنوي مراسلة هذا العالم لأقول له أنت سرقت هذا من القرآن الكريم. لكن اكتفيت بعد ذلك بوضع ملاحظاتي على البحث ونصصت على أن البحث كان جيداً وهو فعلاً كذلك.أعطيك مثالاً:

هناك نظرية (l’univers en extension) أو الكون في اتساع، وحين نقرأ القرآن نجد قوله تعالى (والسماء بنيناها بأييد وإنا لموسعون)( الذاريات آية47 ) وأن كل هذا الكون كان نقطة واحدة تفجرت وهي تسمى عند العلماء (Big Bang) ( أولم ير الذين كفروا أن السماوات والأرض كانتا رتقاً ففتقناهما وجعلنا من الماء كل شيىء حي َ أفلا يؤمنون) (الأنبياء آية30)، ثم يأتي ليقول أن الكون كان غباراً ودخاناً (ثم إستوى إلى السماء وهي دخان فقال لها وللأرض ائتيا طوعاً أوكرهاً قالتا أتينا طائعين )( فصلت11 آية) كل هذه الأيات موجودة في هذا البحث وهو يثبتها فعلياً فينطلق من حالتين: يقوم بقياس في المادة وقياس في الفراغ (mesure dans le vide et mesure dans la matière) ثم بـ (Gamma و Delta) يرسم خط بياني يصور كيف يكون العالم في بوتقة محدودة ثم يبدأ في الإتساع فإذا بلغ مداه يعود لينكمش من جديد في النقطة التي إنطلق منها، يقول الله سبحانه وتعالى( يوم نطوي السماء كطي السجل للكتاب كما بدأنا أول خلق نعيده وعداً علينا إنا كنا فاعلين) ( الأنبياء آية 104)

في الباكستان التقيت بعدد من العلماء كلهم مسلمون فوجدتهم قائمون على بحث كبير يرغبون من خلاله دراسة ما له علاقه في القرآن بنظرية النسبية العامة لأينشتاين، قالوا لي بدأنا دراسة القرآن آية، آية، قال نحن لنا مدة عاكفون على الآية الأولى.(الحمد لله رب العالمين)( الفاتحة آية 2) قال أحدهم يقول الله عز وجل الحمد لله رب العالمين وليس العالميْن بمعنى أن الله خلق الكون فبلغ الحدود وعاد إلى النقطة الأولى، ثم عاد وإنفجر مرة أخرى وهكذا كلما يـخلُق عالم ونحن في كل هذا أحد تلك العوالم. فالإختلاف في قضية الانفجار هي فيما إذا كان هذا الإنفجار قد بدأ من نقطة موجودة أم من فراغ ،هذا هو الخلاف. فإذا كانت من نقطة كانت كثافتها تساوي واحد فاصلة ثلاثة وتسعون صفراً عن اليمين، غرام بالسنتمتر مكعب، مع العلم أن الأرض والبحار والجبال وزنها واحد وسبعة وعشرون صفر فقط في واحد وثلاثة وتسعون صفراً أي مليار ضارب مليار ضارب مليار بحجم الأرض لنجد صنتمتر مكعب، يعني لو نضع كل هذه العوالم ونعيدها مثلما كانت أول مرة قبل الانفجار لن تكون أكبر من نقطة يرسمها قلم رصاص مبري جيداً. وهو المعنى الوارد في قوله عز وجل ( أولم ير الذين كفروا أن السماوات والأرض كانتا رتقاً ففتقناهما وجعلنا من الماء كل شيىء حي َ أفلا يؤمنون) (الأنبياء آية30).

الأية الكريمة التي تتحدث عن مواقع النجوم:( فلا أقسم بمواقع النجوم *وإنه لقسم لوتعلمون عظيم* )(الواقعة 75و76). فالقسم بالمواقع وليس بالنجوم ذاتها لماذا ؟ لأنه يستحيل عليك أن ترى النجم في مكانها، فأقرب نجم لنا البشر هي الشمس التي تبعد عنا 150ألف كيلومتر، فالشمس عندما نراها تشرق تكون في الواقع قد شرقت منذ ثمانية دقائق وحين نراها في مكان تكون هي بعيدة عن ذلك المكان بثلاثين ألف كيلومتر فنحن إذا نرى مواقعها ولانرى الشمس أيضا النجوم حينما نراها فإننا نرى حقيقة مواقعها أما هي فقد ماتت….

  • بالعودة إلى وضعيتكم الحالية أنتم الآن في إضراب عن الطعام في أيامه الأولى، ما تقييمكم للمساندات والتحركات المناصرة لقضيتكم، ولو أننا نلاحظ أنها لاتزال محدودة، لكن ما هو النداء الذي توجهونه للمنظمات والأحزاب الوطنية و الدول والشخصيات العلمية والسياسية العالمية للوقوف معكم في قضيتكم.

الاستجابة عادية لحد الساعة، وأرجو أن بعض المنظمات في مستوى ما نأمله منها، كنت أتوقع أن تكون أول زيارة لي في منزلي هي الرابطة الوطنية لحقوق الإنسان،وأتمنى أن تلتحق فيما بعد بالمساندة والتدخل وتدفع بها على المستوى الإعلامي .

وهذا لاحظناه حتى لدى رجال الأمن فأحدهم كان يلح علي أن يقدم لي أي خدمة شخصية، لأنهم مقتنعون أني واقع تحت مظلمة كبيرة لكن عليهم أن ينفذوا الأوامر، وهم عبروا لي في أكثر من مناسبة عن تعاطفهم معي بل وينصحونني أحياناً أن أثبت على مواقفي ولا أضعف، الحقيقة أنها يتصرفون معي بطريقة حضارية، لكن المشكلة في صاحب القرار. هذا دليل على أن بذرة الخير لا تزال في الشعب التونسي حية.إذا كان علي حقيقة أن أرفع مطلبي الحقيقي فأطلب من السلطة أن تعتذر صراحة عن كل المظالم التي لحقتني ولحقت التونسيين. فإن لم تعتذر الآن فستضطر للاعتذار بالقوة، أنظر إلى جنوب إفريقيا،الآن أكثر الناس إجراما يتقدمون الآن للجنة الوفاق والمصالحة ويقدموا اعتذاراتهم عما اقترفت أيديهم. أنظر إلى صدام حسين أين هو الآن بعدما طغى على شعبه، أنظر إلى طغاة العالم.

كتب أنيس الشابي مدير الرقابة لدى وزارة الداخلية، عني مقالاً كنت وقتها في السجن، قال الرئيس منحه جميع حقوقه لكنه رفضها و قدم طلباً تعجـز الدولة على تحقيقه. وهو يقصد وعداً من الرئاسة يتم بموجبه حل مشكلة مجموعة كاملة من رفاقي في لجنة الإنقاذ الوطني ولا أقبل حل مشكلتي وترك بقية المجموعة من أفراد هذه اللجنة و قد إعترف هو نفسه أنه ظلمنا.

  • هل يمكنكم أن تحدثونا عن لجنة الإنقاذ الوطني؟ ومناسبة التصريح الصحفي الذي سُجنتم بسببه ؟

في الظروف الذي صار فيها بورقيبة يعين حكومة اليوم ويلغيها في الغد؛ حين بلغ بحبيب بورقيبة الإبن الحد الذي يقول في مؤتمر صحفي في فندق الأفريكا: ليس في الشعب التونسي رجل واحد وقال كلمة نابية في حق الشعب التونسي وتابع يقول لأنه رضي أن يحكمه أبي وقبل به رئيس عليه وهو الذي أصبح يتبول في سرواله. هذا إبنه الذي يقول هذا الكلام، وفي الوقت الذي خرج بورقيبة عن كل معقول، قام ثلة من أباء تونس ليوقف هذا الانحدار ولترد شرف كل التونسيين في الداخل والخارج ، قامت بمحاولة عزل بورقيبة يوم 7 نوفمبر وتم ذلك والحمد لله هذا بإيجاز .

بالنسبة للتصريح الصحفي، لما إلتقيت وزير الدفاع قال لي نحن بمكاننا أن نحاكمكم كما نشاء، قال لي أنتم الآن مثل الذبابة في قارورة أغلقناها عليكم، وستظل الذبابة في القارورة تطير إلى أن تسقط في قاعها. قلت له: بل أنتم في قاع القارورة لكن من غير أن أشبهكم بالذبابة. قلت له: وصلتكم الأبحاث أن قضية لجنة الإنقاذ الوطني فيها 600 وثيقة حررناها في 21 يوماً من 15 أكتوبر إلى 7 نوفمبر تاريخ قيام اللجنة بالتغيير لا تملكون منها وثيقة واحدة وقد هربناها جميعها إلى الخارج ونحن مستعدون أن نظهر الوثائق ونحاكمكم في الخارج، لأن المنطق يقول أننا قمنا بهذا ضد بورقيبة وهناك شخص آخر عمل ضد بورقيبة نحن توقفنا وهو واصل.. فيجب أن يحاكم هو أولاً….ثم بدأت المفاوضات مع الرئيس وإتفقنا على حل القضية وتسريح مجموعة السجناء على ثلاث مجموعات، المجموعة الأولى تخرج في نوفمبر والمجموعة الثانية تخرج في جانفي والمجموعة الثالثة تخرج في مارس والمفاوضات تمت مع أحد أقرباء بن علي ومستشاره قال لي حدد المجموعات. حددت المجموعات الثلاث وكنت أخشى أن يطلقوا سراحي ويتركوا البقية في السجن فاشترطت أن تكون مجموعتي آخر مجموعة تخرج من السجن، خرجت المجوعة الأولى ثم المجموعة الثانية ثم مجموعتي جاؤوا إلي لإخراجي قلت لهم أنا أقسمت أن يكون آخر حذاء تسمعونه هو حذائي قالوا لي ثق لقد أخرجنا الجميع ولم يبقى غيرك. وقد كان اتفاقنا أن الذين خرجوا من السجن تدفع لهم جميع رواتبهم المتوقفة ويتم إعادتهم إلى وظائفهم. و وعدنا بتشكيل لجنة في وزارة الداخلية مكونة من مجموعة من عندنا ومجموعة من الداخلية ومجموعة من الرئاسة وقدمنا استمارة في طلبات تسوية القضية، وتم تسوية رواتب من كان منا بالزي إلا ستة مدنيين لم يتم تسديد مستحقاتنا. ولكن بعد ذلك بدت الأمور لا تتطور في الاتجاه السليم. و فعلاً كانت مؤشرات قد أكدت لي ذلك، وفي الأثناء جاءني صحفي جزائري فقدمت تصريحاً وضع الصحفي له عنواناً : الإتجاه الإسلامي من علمانية تونس إلى إرهاب بن علي والجريدة لاتزال تحت الطبع أبلغ أحد العملة بالمطبعة السفارة التونسية فتم إلقاء القبض علي من منزلي ولم تصدر الجريدة إلى اليوم وفي محضر الأبحاث كتبوا : ألقي عليه القبض بالمطار وهو يوزع جريدة الموقف التي تحمل تصريحاتها المسيئة .

  • لكن عملياً ما هو الحد الذي يمكن أن يرضيكم لإنهاء إضرابكم فيما لو عبرت السلطة عن الاستجابة لبعض مطالبكم ؟

حبذا لو تستجيب السلطة برفع المظالم عني لكن أنا أعتبر أن قضيتي في يد القضاء وأريد بهذا الإضراب أن يبلغ صوتي للرأي العام. فقضيتي لازالت في المحكمة الإدارية وهي تماطل منذ19عاماً وتعد بالبت فيها، وهي قضية متعلقة برواتبي وعودتي إلى العمل وجواز سفري….ناهيك عن حالة الحصار المضروبة علي وعلى منزلي وملاحقة الأمن لأبنائي….وليست مسألة طرد إبني أسامة من الجامعة مؤخراً إلا القطرة التي أفاضت الكأس.

يوم التقيت بمحمد الشرفي ليتدخل في قضيتي وقد سعيت إليه في ذلك ثلاث مرات، قلت له، أنا أقصدك لثلاثة أسباب:

أولاً لأنك رجل قانون وقضيتي قانونية: أنا توقفت أجوري بدون إذن وبدون قانون والقانون في هذا الأمر صريح فالقانون بالمجلة الابتدائية في الفصل 305 ينص على أنه إذا تم توقيف أجرة موظف بالوظيفة العمومية ولم يُحال على مجلس التأديب ولم يتم رفته تستعد إليه جميع لرواتبه خلال ثلاثة شهور لكن الآن أنا لي سنوات في الانتظار.
ثانياً لأنك كنت كاتب عام الربطة التونسية لحقوق الإنسان.
ثالثاً لأنك ماركسي وصاحب مبادئ وأنا أيضاً صاحب مبادئ ويفترض بك أن تدافع عني.

لكن السيد محمد الشرفي كان ضدي وزاد في تعطيل المسألة، فقد قام بتشكيل مجلس تأديب مزيف وقرر فيه تحويلي من صفاقس إلى تونس فرفضت أن أتحول وأحتججت عليه لأن هذا الإجراء غير قانوني لأنه جاء بعد سنة ونصف من توقيف أجوري الشهرية وبعثت إليه بالمحامين ليشرحوا له ذلك. فبعث إلي بقرار وزاري التعليم العالي والبحث العلمي يقول: قررنا رفت المنصف بن سالم من الجامعة. فأرسلت إليه ببرقية قلت له ليس لك الحق في أن ترفتني فترسيمي تم بقرار رئاسي ولا يحق لك رفتي إلا بقرار أرفع منك. وخلال تلك الفترة كنت قد أعتقلت. فذهب إلى بن علي يوم 20 ماي أي بعد إيقافي بشهر ويومين، يستصدر منه أمر رئاسي بشطب اسمي من الجامعة التونسية. و مع أن القرارات الرئاسية تنشر بالرائد الرسمي JORT فقد حرص السيد محمد الشرفي بطريقة صبيانية، خلال وجودي بالسجن، أن يبعث إلى زوجتي، قصد التشفي، رسالة بها نسخة (photocopie) عن القرار الرئاسي، مصورة عن الرائد الرسمي، وحين خرجت من السجن قدمت قضية للمحكمة الإدارية، فرفضتها لأن الإدارة بعثت بوثيقة تفيد سدادها إلي أجوري..فقدمت قضية لليونسكو وقدمت القضية بباريس في 4 ماي 1990، كان ممثل تونس باليونسكو بشير المحجوبي للأسف زميلي ونعمل بنفس الاختصاص، يحضر باليونسكو ليقدم وثيقة تثبت أنهم سددوا إلي مستحقاتي. هذه بعض المشاكل، دون الحديث عن جوازات السفر و كل المضايقات المستمرة التي أتعرض لها أنا وجميع أفراد عائلتي منذ سبعة عشر عاماً…والتي،،صارت نوادر بالنسبة لي.

في مرة كنت بالسيارة قريب من المنزل ومن الطريق المجاور قدمت سيارة أخرى فقدّمته على نفسي ومنحته الأولوية للمرور بكل أدب، رفع الرجل يده وحياني لأني تركت له الأولوية، فلاحقته الشرطة وأخذت أوراق سيارته وطفقت تسأل عما يربطني به من علاقة.!!!

مرة كنت عند المكانيكي لإصلاح سيارتي فقدم أحدهم بسيارته بحقيبة دبلوماسية ونظارات سود ينادي المكنيكي أن يستعجل بإصلاح سيارته، دون أن يعتبر أسبقيتي، فقلت له أن عليه إحترام ترتيب الدور فقال لي أنه موظف ومصالح الناس معطلة، قلت له ماذا تشتغل قال أنا متفقد أشغال عامة، فقلت له لكنك ستتسبب في تعطيل سيارتين هذه السيارة و السيارة الثانية لأمن الدولة وهم في انتظاري، فإرتعب الرجل وغادر على الفور ناسياً محفظته….

  • سمعت قصة طريفة عن نزاهتكم في المعاملة مع الطلبة في الجامعة بودي لو تروونها لنا.

جاءني مرة طالب قال لي والله يادكتورلو قيللي عليك أن تختار بين أن نقتل أباك أو المنصفبنسالملقلت لهم أقتلوا أبي وأتركوا المنصف بن سالم. فبلغ بأحد زملائي في الجامعة وهو شيوعياً حداً من الحسد دفعه إلى ان يشيع بين الطلبة أني أساعد على النجاحالطلبةالإسلاميينوأسقطالطلبة الشيوعيين. كان ذلك أول السنة الجامعية، لم أرد على الإشاعات، حتى إذا إجتاز الطلبة إمتحانات الكتابي، وضعت معلقة للطلبة أعلمهم فيها أن المتقدمين من الطلبة لامتحانات الشفاهي لهم الخيار في أن يتقدمون للإمتحان عند المنصف بن سالم أوعند الأستاذ الزميل. وقد كان الكتابي ضارب 5 والشفاهي أيضاً ضارب 5 وفي يوم الإمتحان كان أمام قاعة قسمي طابور من الطلبة ينتظر الدخول لأمتحنه فيما الزميل لم يأته أي طالب، وظل ينتظر حتى إذا يئس من أن يتقدم إليه أحد حمل أمتعته وغادر.

أحد الطلبة الشيوعيين بعد أن تقدم للشفاهي عندي، سألته لماذا لم تتقدم للأستاذ فلان ليمتحنك فأنتما من نفس العائلة الفكرية والإيديولوجية. قال لي، يادكتور أنا فعلاً لي من الإسلام والدين موقف لكن أنا مطمئن إلى أنك أبدا لن تظلمني ، ونفس الشخص إلى اليوم يحرض الطلبة ضد إبني متهماً إياه أنه إرهابي والده إرهابي أيضاً. وذهب إلى الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان فرع صفاقس، وهوعضو بها وأعترض على إصدار بيان مساندة لإضرابي عن الطعام.

  • برفسور منصف، كيف ترون المستقبل السياسي في تونس بعد بن علي؟

أصبح نظام بن علي مرفوضاً في الغرب لذلك أحسب أنه في أيامه الأخيرة ولا أتوقع أن يطول حكمه كثيراً وأنا أتحدث عن أشهر وليس عن سنوات. وسيتم إنتقال السلطة من شخص إلى أخر دون أن يكون قد حدث تغيراً كبيراً لأن النظام سيظل هونفسه، لكن سيفتح المجال لبعض الحريات ثم سيرقب الغرب التطورات، وحجم الإسلاميين في الساحة ليحدد كيف يرسم حدود العلاقة معهم. أما حقوق الناس فلن تجبر أضرار كل الناس ولن ترد حقوق كل المظلومين. وقد يقوم النظام بهفوات قاتلة تدفع الشارع للخروج، وأنا أأكد أن النظام يمكن أن يسقط بمجرد مسيرة صغيرة، وقد رأينا حجم الإستنفار الأمني لمجرد تجمع لبضع عشرات من المناضلين، فقد امتلأت قلوب التونسيين، والأمر لا يحتاج إلا للبداية. و لو يتغير النظام بتحركات شعبية سيكون أفضل للتونسيين مما لو تترك الأمور لسبعة نوفمبر جديدة في تونس. ونرجح في الحالة الثانية أن تحدث إنتقامات و ردود أفعال بسبب المظالم القاسية التي أصابت شريحة عريضة من الشعب. و قد تستغرق هذه الحالة مدة سنتين لكن لأن التونسيون مسالمون بطبعهم ولأن المستوى الثقافي للشعب التونسي متقدم نسبياً وبفضل الانسجام الثقافي والديني الذي يوحد التونسيين فإن تلك الحالة لن تتحول إلى فوضى دائمة وإنما ستعود المياه إلى مجاريها وسينجح التونسيون في إرساء مناخ من الحريات للجميع وستكون رائدة في العالم العربي إن شاء الله .

  • سؤالي الأخير بعد إذنكم حول السجناء السياسيين كيف ترون محنتهم وماذا تقولون في وضعيتهم التي لا نرى لها من حل في المدى القريب.

هؤلاء هم رهائن ويستحيل أن يفرج عنهم بن علي جميعاً لأنه إذا كان قد أطلق سراح ما يزيد عن السبعين فقد أبقى على نحو 150 منهم رهائن ليهدد بهم الحركة الإسلامية حتى لاترفع رأسها من جديد. وإلا كيف يمكن أن نفهم حجز طالب مثل عبد الكريم الهاروني منذ 16 عشر عاماً. يروي أحدهم أنه جرت العادة أن لا يقضي أحد بالسجن أكثر من عشرسنوات حتي ولو قتل نفسا، فإن حوكم بمدى الحياة فسيتم له التخفيف والتسامح معه في كل مناسبة وطنية حتى إذا بلغ عشر سنوات في السجن أطلق سراحه. أول مرة في تاريخ تونس يتجاوز السجناء ستة عشرعاماً. قلت مرة أن الدولة التونسية غريبة في زمانها وغريبة في مكانها. فهي غريبة في الزمان لأن الأمم تقدمت وهي تتعامل مع شعوبها بطرق حضارية تنتمي لهذا العصر وهو ما لانجده في تونس. وهي غريبة عن مكانها لأن جيرانها يصلحون ذات بينهم وهي في قطيعة مع شعبها. أنظر إلى الجزائر، صعدوا الجبال وتقاتلوا ولم يسجنوا أكثر من خمس سنوات، انظر إلى المغرب فجروا في الدار البيضاء فحكموا عليهم بالإعدام ثم أصدر في حقهم عفو وأطلق سراحهم، أنظر إلى ليبيا، 1600 سجين سياسي تم إطلاق سراحهم بل إن نجل القذافي إعترف أن المحاكم لم تكن منصفة وغير قانونية وقال سيقع جبر ضرر السجناء المسرحين، أين أنت يا تونس من هذا ؟ سجناء غوانتانامو آخرهم…..ضعيف سفير الطالبان في إفغانستان أطلق سراحه، هل أن الإسلاميين في تونس أجرموا أكثر من هؤلاء. لكن سأقول إن أردنا فهم مستقبل الإسلام في تونس، فلنراجع الثلاثين سنة السابقة، من كان حينها يتحدث عن الإسلام السياسي ؟ من كان يتحدث عن الإسلام الثوري ؟ هذه خرافة، فالمركب الجامعي (le campus) تأسس في أكتوبرسنة 1970 و أول مسجد أحدثناه في الحي الجامعي بالمنزة كان في نوفمبر سنة 1970 والذين بعثوه هم الأخ صالح كركر و الأخ صالح بن عبد الله وأنا وأتينا بأخ للآذان، كان حين يؤذن ينهالون عليه بالضرب بعلب الجعة فجعلنا له ساتراً يحمي رأسه من العلب المصوبة نحوه.

هذا الإسلام الذي اعتنقناه ودعونا له واجتهدنا في تعلمه لم يكن لنا حينها شيوخ يعلموننا إياه ولا درسناه في الكلية، وكان الطلبة يتحدثون فيما بينهم باللغة الفرنسية واجتماعاتهم العامة أيضاً تقدم بالفرنسية يصعد الطالب في اجتماع عام ليقول (aujourd’hui notre cher camarade Eli Cohen a était arrêté à l’aéroport).

صعدتُ فوق المكتب كانت أول مرة أطلب فيها الكلمة في الإجتماع العام، وكان الطلبة يمسكون بي ليمنعونني من الصعود ويجذبون سروالي إلى أن تمزق وكدت أتعرى، وآخرون يصرخون:(il va parler en arabe) تماسكت وكنت قابضا على سروالي الممزق وتكلمت بالعربية مبتدأ بباسم الله الرحمان الرحيم وكنت أول من تكلم بالعربية في الإجتماعات العامة في كلية العلوم بتونس. كنت مع الشيخ عبد الفتاح مورو نذهب إلى المقاهي ندعو الناس للصلاة ونجعل على كل ثلاثة منا أمير.. هكذا كان حالة الإسلام في تونس.

و اليوم أنظر إلى تركيا الآن كانت المحكمة تعد ملفاً لحل حزب العدالة والتنمية وقبل الموعد بخمسة أيام يحصل على ثلثي الأصوت، أنظر إلى إيران وثورتها الإسلامية أنظر إلى المغرب و حزب العدالة والتنمية الإسلامي و في الجزائر إنتصار في الإنتخابات الجبهة الإسلامية للإنقاذ ومواجهات مسلحة…و أخيراً حماس في فلسطين….فإذاً المستقبل للإسلام ولحركة الإسلام إن شاء الله….

1 | 2 | 3

Inscrivez-vous

à notre newsletter

pour ne rien rater de nawaat.org

Leave a Reply

Your email address will not be published.